العودة   منتديات الـــود > +:::::[ الأقسام العامة ]:::::+ > منتدى الأسهم الخليجية
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-06-2014, 01:44 PM   رقم المشاركة : 1
شمس القوايل
المشرفة العامة
 
الصورة الرمزية شمس القوايل
:::: تذبذبات قوية بأسواق الإمارات بسبب سيولة المؤسسات الأجنبية ::::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تذبذبات قوية بأسواق الإمارات بسبب سيولة المؤسسات الأجنبية

حذر محللون ماليون من التذبذبات القوية في أسعار الأسهم المحلية، بسبب دخول سيولة جديدة من مؤسسات أجنبية تتبع «مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة» تنفذ عمليات شراء وبيع نشطة، وبكميات كبيرة خلال فترات زمنية وجيزة، مؤكدين أن تلك المؤسسات قد تقوم بالبيع أو الشراء بعكس اتجاه السوق، ونتيجة لعوامل خارجية، ومن دون مراعاة للمحفزات الإيجابية المحلية.
وأكد المحللون ـ بحسب "الإمارات اليوم" ـ أن صعوبة فهم وتوقع حركة الأسهم المدرجة ضمن «مؤشر مورغان ستانلي» نتيجة لتعاملات تلك المؤسسات، جعلت بعض المستثمرين المحليين يتخوفون من تلك التذبذبات، وتالياً توجهت نسبة منهم للتعامل والمضاربة على الأسهم ذات المراكز المالية القوية التي لم تدرج في المؤشر، مشددين على أهمية تجنيب جزء من المبالغ المستثمرة في صورة «سيولة نقدية»، إجراء احترازياً لمواجهة احتمال تراجع الأسهم، وللدفاع عن المكاسب التي تحققت في الفترة الماضية.
وقال مدير التسويق في شركة «البروج» للأوراق المالية، محمد النجار، إن «تعاملات أسواق الأسهم المحلية في الأسبوع الماضي، اتسمت بتذبذبات شديدة نتيجة لدخول سيولة جديدة من مؤسسات أجنبية تتبع (مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة)»، مؤكداً أن تلك السيولة تقوم بعمليات شراء مكثفة وبكميات كبيرة من الأسهم في يوم ما، ثم تبيع بكثافة وبالأحجام ذاتها في اليوم ذاته، أو في اليوم التالي مباشرة.
وأضاف أن «تلك المؤسسات الأجنبية لا يهمها الحفاظ على أسعار الأسهم، ولذلك قد تقوم بالشراء والبيع خلال فترة زمنية وجيزة».
وأوضح أن «تخوف المستثمرين المحليين من التذبذبات القوية التي تحدث في أسعار الأسهم المنضمة إلى (مؤشر مورغان ستانلي) جعل بعضهم يفضل التعامل على شركات محلية غير منضمة للمؤشر، والتي تحقق نتائج أعمال جيدة»، مؤكداً أن انخفاض أسعار تلك الأسهم عن المستويات المرتفعة التي كانت عليها قبل فترة، جعل منها فرصة استثمارية جيدة، لاسيما أن الأسهم التي كان يتوقع أن تنضم للمؤشر شهدت مضاربات أدت إلى ارتفاع أسعارها.
وأكد النجار أن استمرار مؤشر «دبي المالي» فوق مستوى 5000 نقطة يعد أمراً جيداً، ويؤشر إلى إمكانية بدء موجة جديدة من الصعود، لافتاً إلى أن ذلك الصعود يتطلب زيادة في معدلات التداول عن المعدلات الحالية، والتي بدأت في التراجع مع اقتراب شهر رمضان وفصل الصيف.
ومن جهته، قال المدير الإداري لشركة أبوظبي للخدمات المالية، محمد علي ياسين، إن «تعاملات أسواق الأسهم المحلية في الأسبوع الماضي اختلفت عن الأسابيع السابقة، نتيجة دخول نوعية جديدة من المستثمرين هي الصناديق الاستثمارية الأجنبية التي تتبع تحركات (مؤشر مورغان ستانلي للأسواق الناشئة)»، موضحاً أن تعاملات هذه المؤسسات تتم وفقاً لحسابات مختلفة عن الحسابات التي يراعيها المستثمر الفرد المحلي أو الأجنبي عند اتخاذ قرار التداول، إذ إنها قد تقرر البيع مثلاً في السوق الإماراتية بسبب عوامل خارجية، ومن دون مراعاة المحفزات المحلية من نمو اقتصادي، وأداء جيد للشركات المحلية والتوقعات بارتفاع توزيعات الأرباح.
وأشار ياسين إلى أن من أهم الظواهر في الأسبوع الماضي تصدر عدد من الشركات غير المدرجة في مؤشر مورغان ستانلي، لقوائم الشركات الأكثر نشاطاً من حيث حجم أو قيمة التداول وكذا الأكثر ارتفاعاً، مسوغاً ذلك بانتقال المضاربات إلى تلك الأسهم، نظراً لسهولة تحريك أسعارها، والتحكم فيها من دون وجود المؤسسات الأجنبية التي تتبع المؤشر، والتي يكون لها تأثير ملحوظ في أسعار الأسهم.
وبدوره، اتفق رئيس الاستثمارات في مجموعة شركات «الزرعوني»، وضاح الطه، مع نظيريه في أن أداء أسواق الأسهم المحلية في الأسبوع الماضي اتسم بالتذبذب من يوم إلى آخر، بعد دخول سيولة أجنبية من المؤسسات المالية التي تتبع «مورغان ستانلي للأسواق الناشئة».
وقال إن «عمليات الشراء والبيع المكثفة خلال اليوم الواحد، جعلت الارتفاعات التي تتحقق في جلسة تداول يوم ما، يتم خصمها من الأسعار في جلسة تداول اليوم التالي، والعكس».
وأضاف أن «شهية المستثمرين للتداول النشط لاتزال موجودة، لكن يجب عدم تجاهل تجنيب جزء من المبالغ المستثمرة في صورة سيولة نقدية، إجراء احترازياً لمواجهة احتمال تراجع الأسهم»، ناصحاً بأن يتم تجنيب سيولة تبلغ 50% من المبلغ المستثمر، للدفاع عن المكاسب المحققة في حال حدوث آي مفاجآت.
وتوقع الطه أن تتسم التعاملات في الفترة المقبلة بالهدوء، مع ميل الأسهم للانخفاض النسبي، لاسيما أن الاكتتاب الخاص بشركة «إعمار» لمراكز التسوق، سيجتذب سيولة كبيرة تراوح بين 36 و45 مليار درهم إذ يتوقع أن تتم تغطية الاكتتاب بين أربع وخمس مرات، مؤكداً أهمية أن يكون أداء المحافظ المالية التابعة للمؤسسات أكثر تحفظاً في التعامل مع التذبذبات للحفاظ على الأداء المتوازن للسوق.
المصدر: مباشر






التوقيع :


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2014, 06:19 AM   رقم المشاركة : 2
♪♥̊۾ـﻠﮕـةﭐلر̉و۾ـنسے̊♥♪
( مشرفة العام والمكتبه الادبيه )
 
الصورة الرمزية ♪♥̊۾ـﻠﮕـةﭐلر̉و۾ـنسے̊♥♪

يعطيك ربي ألف عافيه
طرح رآئع وتواجد مميز ننتظر مزيد من العطاء
ودي وتقديري






رد مع اقتباس
قديم 04-07-2014, 03:18 AM   رقم المشاركة : 3
شمس القوايل
المشرفة العامة
 
الصورة الرمزية شمس القوايل

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ♪♥̊۾ـﻠﮕـةﭐلر̉و۾ـنسے̊♥♪
يعطيك ربي ألف عافيه
طرح رآئع وتواجد مميز ننتظر مزيد من العطاء
ودي وتقديري





الله يعافيج يالغلا والاروع مرورج لاهنتي
كل عام وانتي بخير
اعذب تحيه
شمس القوايل






التوقيع :


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 14-06-2017, 11:12 PM   رقم المشاركة : 4
ملاك الاحمد
( ود فعّال )
 





ملاك الاحمد غير متصل

اشكرك على الطرح الرئع
لك ودي واحترامي
تقبل مروري







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:37 PM.




 


    مجمموعة ترايدنت العربية