العودة   منتديات الـــود > +:::::[ الأقسام الثقافية والأدبية ]:::::+ > مملكـة خاصـة
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-04-2009, 05:39 AM   رقم المشاركة : 1
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )
ღ " ღ مّحِ ـطُـةِ ღ " ღ m00nlight ღ

~{ مدخل ..!
ماعاد بدري قلت لي وش تحرّى



هناااا






عالم أثرثربه ثرثرةـ كتابية ـ ،، لعلـها تشفي غليلي من صراع بداخلي ،،
تناقضات / إيماءات / أزمات تعبيرية/ مشاعر مختلطة
هي التي سوف ترسُو هُناااا




سوف أدخل في عالمي الان !
أهيم في عالم الخياااال كثيراً ، وأبحر في أمواج الأحلااام أعشق التغيير وأكرهـ الروتين ، أحتفظ بذكريات كثيرة وأكرهـ بعضهاً لكن
أحب تذكرها، أبحث عن كل ماهو جديد ..
، عااااطفتي الرومانسية..
يزيد حجمها عندي كثيراً في بعض الأحيان ، دقيقةـ في كل شي وأحب أن يكون
كل ما أقوم ـ به في محـله، أكرهـ الخطأ واعترف به وأتحاشاه ، أعشق الصداقات
والعلاقات الاجتماعيه ، أحب العمل وأكرهـ الدرآسه




~{ مـ خ ــرج .. !
غابت نجُوم الليل من جممرالاهآت





ومن هنااا ستكون إنطلاقة قلمي وأتمنى أن تنال أسطري البسيطة وخربشاتي إعجابكم..






رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 05:41 AM   رقم المشاركة : 2
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )




لأني أفتقدك بين فترات وفترات..أصاب بالإختناق والضيق والمرض
ينتابني شعور غريب من الخوف من الأيام
لا اعلم ما اصابني؟؟؟
فكم افتقدك يااعز الناس
ولو كنت أجيد نظم القوافي في رثائك وحزني لفقدك
لبُحت بكل مافي جُعبتي
ولكن...........
أصبحت مشلولة الكلام وعشقي للصمت أسر حياتي للأبد
ابي كم افتقد جوهرك الصافي في كل شي
والتحدث والضحك برفقتك
فأنت من عوَّدني ان أكون طفلتك المدلله
وليتك ترى حالي الآن
بعد ان رحلت
كبرت وكبر شوقي وحزني عليك
فقد غرزت قلبي أشواك الضعف والهوان
الأيام تمضي وتمضي السنوات
ولكن ذكرى وداعك للدنيا
مازال جرح ينزف بشدة ويتجدد بتجددالسنين
لم رحلت ؟؟
لم رحلت يامؤنسي وسندي ومعلَّمي
الذي علّمني التغلب على الحياة
وموجهي لدرب الصواب
والآن بُعدك هو من يعلَّمني الوحده رغم كثرة من حولي
وسقاني كأس الحزن حتى ارتويت
فلن ولم أنساك ماحييت
فذكراك تمرببالي ليل نهار
وليس لي الا ان ارفع يداي الى السماء
وادعوا لك في جوف الليل وآناء النهار أن يثبتك الرحمن عند السؤال
ويجمعني بك في أعالي الجنان
رحمااااااااااااك ربي
رحماك ربي انت وحدك القادر على أن تُلهم قلبي الصبر والسلوان..


اعتذران كنت قد سببت لكم الأحزان بكلماتي
ولكن هذا ماجادت به قريحتي..


رحمك الله ياغالي






رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 05:43 AM   رقم المشاركة : 3
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )

في رحلة الحياة


بدأت بحجز التذاكر



فـ ركبت قطار العمر




تستوقفني فيها محطات عدة


لكل محطة:::


زمانها...
و مكانها.....




و أناسها.......











و لكن هناك وعند محطة "اضطرار الوقوف"


ترجلت قليلاً من مقعدي,



لأحرك عضلات جسدي,





و أغير قليلاً من جو "الروتين الممل",


قررت النزول و التجوال في هذه المحطة,


حتى يـُأذَنْ لنا بإكمال الرحلة,


و لكن في تلك المحطة:::




وجدت:::


المكان يعج بــ أشباح الأنس


و الجو تخنقه أفواه زفير أنفاسها السم



و الجدران يكسوها عفن دنو الأخلاق





و للأسف قادتني رجلي للتجوال بين جموع البشر








فوجدت هناك مجموعة منهم


مهمتهم غثاء الألسنة


يحيط بهم دخان الكذب و النفاق



و نسوا قوله تعالى::


( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) ق 18












و هناك مجموعه سمتهم رفع الأنوف


و عنوانهم الكبر والفخر



يحيط بهم إطار التعالي


وآآعجباه ألم يطرأ على بالهم





ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم::


( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر )











التفت بناظري قليلا لليسار


فوجدت أناس خفت أيديهم


همهم النهب و السلب



ويالـ أفكارهم العظام في أداء وظيفتهم


على أكمل وجه


فتردد في بالي قوله تعالى::


{ والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم } المائدة 38 .












آه ما هذا الحال؟!!











و لكن لـ انتظر قليلاً


لا أنسى هناك في تلك الزاوية


أناس تبدو على وجوههم علامات النور



اقتربت منهم


فإذا بأحدهم يناديني


و وجدته كريماً خلوقاً





فقد دعاني لمائدة غدائهم


لم أتردد في تلبية الدعوة


"فلا يرد الكريم إلا اللئيم"


و بعد تلك الدعوة


جلست أتجاذب أطراف الحديث معهم


و إذا بنا نختلف عند وجهة نظر


لكل منا رأيه و لكل منا فكره


و لكن صدمت إذ أجدهم يذكروني بتلك الوجبة التي قدموها لي


و بدؤوا بـ ذكر محاسنهم, وكرمهم معي,


آآآهـ زفرتها


و لساني يردد قوله تعالى:


{ يا أيها الذين أمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن و الأذى } البقرة 264








و هنا تبين لي أن هذه المحطه

فساد × فساد






فهنا أحسست

بالاختناق

رغبة بالهروب


الفرار

الخلاص من هذه الكتمه

ولكن

سمعت نداءًداخلياً

يقول

لا

لا ترحلي

لا ترحلي بدون

فعل أي موقف إيجابي

هنا تخاطر لعقلي أفكار عدة

ربما أستطيع أن أغير حال هذهالمحطة

ربما أستطيع أن أحسن من حالها

و بذلك

بدأت بمهمة التغيير

و يا ليتني لم أبدأ

فقد واجهت عظيم الصد

و اتهمت في حسن نواياي

فقررت الرحيل

و لكن القطار توقف هنا اضطرارياً

ماذا أفعل؟!!

ما الحل؟!!

فوجدت أنه من الأفضل

أن أعود لأجلس على مقعدي بصمت

و انشغل بنفسي عن أناس هذه المحطة

و أُعمي بصري عن أفعالهم

حتى يتحرك بي القطار لـ المحطة التالية

متأمله أن تكون هي الأخرى

أكثر نوراً و إشراقاً






رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 05:46 AM   رقم المشاركة : 4
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )

اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة






ماقدرت أصبروجيتك قبل الموعد بساعه
والغريب أني لقيتك تنتظر قبلي بساعه






رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 05:47 AM   رقم المشاركة : 5
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )



تبعثـــر قلمـــي عندما أستحضرت فكري ليكتب لهــا

هي من لا يستطيع كائنامن كان ان يكتب لها..هي الغاليه..الحبيبه..الصديقه..الحنونــه

هي من لا نستطيع أن نوفيهــا حقهـــا

هي من كانت الجنه تحــت أقدامهــا

الأم

لن أطيــل في الكتابـــه عنـــك

أتعلميــن لماذا؟؟

لأنك أغلــى من أن يترجــم حبي لك قلــم

بأختصار

لأنك قلبــي الذي بسببه أعيش

آطال الله في عمرك






رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 05:51 AM   رقم المشاركة : 6
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )


ياسادة العشق يكفي


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة




صفحة المـــــاضي ... ذابت على انفــــــاسي..
صفحة المــــــاضي ... نامت في احضـــــــاني..
صفحة المـــــــاضي... وصلت لبـــــــابــــــــــي..



اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة




ذات صبـــــاح جميل .. استيقظت من نومي..
دون ميعاد ينتظرني على غير العاده.؟



السمـــاء ملبده بالغيوم..
الطيور حول نافذتي.. تحلق مسروره ..
اسمع عناق الحبيبين من الطيور.. وانا حزين..
لكن مع هذا كله.؟



كنت ابتسم بهدوء واراقبهم عن بعد.؟
كنت احسدهم.؟
هل قلوبهم فعلا مسروره , واين الحزن عنهم.؟



ثم جلست على شرفه النافذه.....
اتأمل منظر الحديقه بورودها الحمراء والصفراء..






لحظتها



اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة



:
شاهدت السماء ملبده بالغيوم..
وبعدها سمعت قطرات المطر بدأت تنهمر..
كان الجو يميل الى البروده..













ولكن ؟
لم اذكر ماذا كنت افعل لحظتها..
سوى انني بدأت اميل الى الانشراح..
وبعدها ذهبت الى مكتبتي فلم اجد فيها سوى كتب الجامعه والمذكرات





















بحثت عن ورقه اكتب فيها ماشاهدته من تناغم جميل.؟

واكتب فيها مشاعري....

فلم اجد.؟ ورقه لم تستخدم من قبل.؟


فالحبر طغى على جميع الاوراق...



فجـــــأه خطرت ببالي فكره.؟؟؟؟؟




فتحت يدي ورسمت للحب حروفا حزينه.
ورسمت اشكالا لايعرف معناها سوى قلبي..


بدأت اجعل من كف يدي سطورا ومفردات..
كلما نزفت على يدي الحروف اقتربت تلك الطيور التي اشاهدها من نافذتي..
حتى استقر الطير وحبيبته على كف يدي وعلى الحروف تحديدا..



احسست بدفء العناق والعلاقه بينهم..
وما جمعهم من عشق جميل.؟
تفآجأت ولكن قلت دعني ارى ماذا سيحدث لي..!!
سمعت لغه غير مفهومه منهم..
ولكن سرعان ما اختفت اصواتهم ونبضـــــــــــاتهم.؟
وسقطوا على كف يدي صرعى من الحزن الذي شاهدوه وشعروا به؟




تلك رحلتي مع الحب والحزن..






رد مع اقتباس
قديم 11-04-2009, 05:17 PM   رقم المشاركة : 7
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )

صباح الخير ياقلمي .,



.



,



,



فوق أوجاع الكلمات



تعود أجمل لحظات



ممزوجه بعبق الذكريات



.



,



وشيء من ماضي وحاضر وآت



مجدده ابتسامة لن تزول



مرسومه بإصرار على تلك الثغور



لتزرع في طريقها زهور



.



.



وتبقي النفوس الصادقه



محبه



رغم أوجاع الكلمات



مسامحه لكل ماهو ماضي وحاضر وآت .,



وصباح الخير ياقلمي .,.!!



متى يكتب لك الممات ..!!



؛


؛







رد مع اقتباس
قديم 11-04-2009, 05:18 PM   رقم المشاركة : 8
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )



آآآآآخر سطر


استحضرت وحدتي

أمسكت بالقلم

جلبت أوراقي

شحذت أفكاري

أردت أن أكتب
بعض الكلمات أو الجمل

لم تلمع أفكاري

وأصيب القلم بالشلل

فوجدت دمعي

قد كتب

كتب جملا غير الجمل

اختصرت كل سنوات العمر
كلها بسمة وأمل


كتب في السطر الأول

(احبك)


وكتب في السطر الثاني

(للأبد)


وعلى آخر سطر

وفوق كل الورق


<< لا نفترق للأبد>>

انهمرت دموعي أكثر
وامتزجت في ثنايا الكلمات

وأعادت رسم الجمل

فظهرت صورة ليست كالصور

اختفى منها ...... آخر سطر.







رد مع اقتباس
قديم 11-04-2009, 05:19 PM   رقم المشاركة : 9
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )

ذاب في سمعي كلامك..

ككومةِ جليدٍ ألهبتها حرارةُ الشّمس ..

فساحت بلا حدود ..

ويكفيني أنّّت هنا ..


ذابت عباراتكك من حضنك إلى حضني ..

وهي تهمس في أُذُني ..



( دعني أذوووب .. دعني أذوووب )



لأعود وأكتب من جديد


،
،
،
أهُمُّ بكتابة اسمك ..
فتتناثر الأحرف حنيناً


/
\

أمتطي من أجلك الذكرى ..
فتمتطيني روعة الاحساس فأرسم

\
/

..

أنت الأماني والأمان
وفرحة الزّمان


/
\

لو وقفت على القصور
التي شيّدها كلامك لي ..

لاستعليت على الغمام
ولداعبت البدر
ولسامرت الأفلاك

،
،
،
هكذا باختصار ..

حكاية مشاعري

النِّهَايَه
حملت حلم الْحِكَايَهْ

والْحِكَايَة
تنتظر منك الْبِدَايَهْ

آآآهـ
ما أجملهاا [ بدايهْ ]
تبتدي مع [ رسام الاحاسيس ]
.







رد مع اقتباس
قديم 11-04-2009, 05:20 PM   رقم المشاركة : 10
~ tмйєτҝ ~
( مشرفة الاستراحة )

ك نور أنت ... يتسلل أعماقي يجتاحني ... يربكني ...
يأ خذني ويرميني ....



.


.
.
.
.


حيث أنت ...
ستظل أجمل نور يسرى في كياني
أستشعر به يضيئ قلبي ... ولاتقوى يدآى على الإمساك به
أرجووك ...سامحني إن ... ..!!


بالغت بأحاسيسي


فأنت من أجبرني على البوح
..
..







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:42 PM.




 


    مجمموعة ترايدنت العربية