العودة   منتديات الـــود > +:::::[ الأقسام العامة ]:::::+ > ۞ مكتبة الــوٍد الإسلامية ۞
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-09-2018, 11:24 AM   رقم المشاركة : 1
ملاك الاحمد
( ود فعّال )
 





ملاك الاحمد غير متصل

تفسير (يا اخت هارون ماكان ابوك امرأ سوء وما كانت امك بغيا )

تفسير: (يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا)



♦ الآية: ﴿ يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا ﴾.
♦ السورة ورقم الآية: مريم (28).
♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ يَا أُخْتَ هَارُونَ ﴾ كان لها أخ صالح من جهة أبيها، يُسمَّى هارون، وقيل: هارون رجل صالح كان من أمثل بني إسرائيل، فقيل لمريم: يا شبيهته في العفاف ﴿ مَا كَانَ أَبُوكِ ﴾ عمران ﴿ امْرَأَ سَوْءٍ ﴾ زانيًا ﴿ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ ﴾ حنَّة ﴿ بَغِيًّا ﴾ زانيةً، فمن أين لك هذا الولد من غير زوج؟!
♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ﴿ يَا أُخْتَ هَارُونَ ﴾ يريد: يا شبيهة هارون؛ قال قتادة وغيره: كان هارون رجلًا صالحًا عابدًا في بني إسرائيل، وروي أنه اتَّبع جنازته يوم مات أربعون ألفًا كُلُّهم يُسمَّى هارون من بني إسرائيل سوى سائر الناس، شبَّهوها به على معنى: إنا ظننا أنك مثله في الصلاح، وليس المراد منه الأخوَّة في النسب؛ كما قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ﴾ [الإسراء: 27]؛ أي: أشباههم.
أخبرنا إسماعيل بن عبدالقاهر، أنا عبدالغافر بن محمد، أنا محمد بن عيسى، أنا إبراهيم بن محمد بن سفيان، ثنا مسلم بن الحجاج، ثنا محمد بن عبدالله بن نمير، ثنا ابن إدريس، عن أبيه، عن سماك بن حرب، عن علقمة بن وائل، عن المغيرة بن شعبة، قال: لما قدمت نجران سألوني، فقالوا: إنكم تقرؤون: ﴿ يَا أُخْتَ هَارُونَ ﴾ وموسى قبل عيسى بكذا وكذا سنة، فلما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم سألته عن ذلك فقال: ((إنهم كانوا يسمون بأنبيائهم والصالحين قبلهم)).
وقال الكلبي: كان هارون أخا مريم من أبيها، وكان أمثل رجل في بني إسرائيل، وقال السدي: إنما عنوا به هارون أخا موسى؛ لأنها كانت من نسله؛ كما يُقال للتميمي: يا أخا تميم.
وقيل: كان هارون رجلًا فاسقًا في بني إسرائيل عظيم الفسق، فشبهوها به.
﴿ مَا كَانَ أَبُوكِ ﴾ عمران ﴿ امْرَأَ سَوْءٍ ﴾ قال ابن عباس رضي الله عنهما: زانيًا، ﴿ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ ﴾ حنَّة ﴿ بَغِيًّا ﴾؛ أي: زانيةً، فمن أين لك هذا الولد؟
تفسير القرآن الكريم







رد مع اقتباس
قديم 23-09-2018, 03:15 PM   رقم المشاركة : 2
شمس القوايل
المشرفة العامة
 
الصورة الرمزية شمس القوايل

بارك الله فيج وجزاج الله الخير

وجعله ف ميزان حسناتج







التوقيع :


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:30 AM.




 


    مجمموعة ترايدنت العربية