العودة   منتديات الـــود > +:::::[ الأقسام العامة ]:::::+ > منتدى القضايا الساخنة
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-12-2014, 01:36 AM   رقم المشاركة : 1
شمس القوايل
المشرفة العامة
 
الصورة الرمزية شمس القوايل
:::: قوة التخيل في تحقيق الاهداف ::::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ما هي الفائدة من قوة التصور؟

؟هل فائدتها فقط معنوية أم لها فوائد عملية على الحياة البشرية


فوائد قوة التصور وتحديد الهدف:

كان النبي صلى الله عليه وسلم ينمي قوة التخيل والتصور الإيجابي عند المسلمين، ويعتمده ركيزة في نجاح الدعوة وبناء الشخصية المسلمة ، ودواء ً ناجعا ً يعين على تخطي الصعاب.
- عن عدي بن حاتم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يا عدي هل رأيت الحيرة ؟ قلت : لم أرها ولكن أنبئت عنها ، قال : فإن طالت بك حياة لترين الظعينة ترتحل من الحيرة حتى تطوف بالكعبة لا تخاف أحدا ً إلا الله ) رواه البخاري.

في غزوة الأحزاب عندما اجتمعت قوى الشر ضد الإسلام ، وأحيط بالمسلمين من الداخل والخارج فأراد عليه الصلاة والسلام أن يرفع من الروح المعنوية لدى المسلمين فقال : ( اذهبوا بنا إلى وإذا صخرة بين يديه قد ضعف عنها ، فقال النبي لأصحابه : دعوني فأكون أول من يضربها ، فقال : بسم الله ، فضربها ، فوقعت فلقة ثلثها ، فقال : الله أكبر قصور الروم ورب الكعبة ، ثم ضرب أخرى فوقعت فلقة ، قال : الله أكبر قصور فارس ورب الكعبة . فقال عندها المنافقون : نحن نخندق على أنفسنا وهو يعدنا قصور فارش والروم)رواه الطبراني

محمد الفاتح

استطاع أن يحقق حلما ً عجز المسلمون عنه عبر قرون عن طريق قوة التصور فقد كان كل يوم يأخذ فرسه عندما كان في العاشرة من عمره ويركض ويخوض به البحر ويتخيل أنه يعبر البحر ليصل إلى القسطنطينية ويفتحها إلى أن يتعب الفرس فيعود ولكن خياله يستمر في حلمه إلى أن حققه يوما ً ما


في مقابلة مع الملاكم الأمريكي ( محمد علي ) سئل عن طريقة وصوله إلى درجة الامتياز في الملاكمة فقال :
" لقد تعلمت منذ مدة طويلة أن كون شخص على درجة عالية من الكفاءة ليس كافيا ً ، ولكن لا بد من أن يكون عنده خيالا ً خصبا ً وأحلاما ً "


كان فريد سميث مؤسس شركة فيديرال إكسبريس تلميذا ً في جامعة بيل الأمريكية، وطلب من الطلاب عمل مشروع يمثل حلما ً من أحلامهم ، فكتب فريد خطة مشروع تفصيلي عن إنشاء شركة لتوصيل الطرود لأي مكان في العالم في اليوم التالي لاستلامها وكان رأي أساتذته أنها فكرة تعبر عن حلم ساذج لن يتحقق ، وضرب سميث برأيهم عرض الحائط ، وبدأ في المشروع وكانت أول شحنة عبارة عن ثمانية طرود منها أربعة طرود هو أرسلها و قد خسر في بداية المشروع ، ولكنه استمر إلى أن أصبح حجم العمل يجاوز ملايين الدولارات . كل هذا كانت بدايته مجرد حلم .

عرض في أحد البرامج الغريبة مجموعة من رهبان الصين يجلسون في حجرة باردة جدا ً بدون ثياب إلا ملاءة مبللة ملفوفة على أجسامهم 7 لفات وعن طريق تخيل وتصور الحرارة التي في أجسامهم نجحوا في رفع درجة حرارة الجسم إلى الدرجة التي جفت بها الملاءة ....نعم التخيل له قوة رائعة .
في محاضرات "السيادة الكاملة للذات " يقومون بتعليم الناس حتى الذين لم يمارسوا فنون الدفاع عن النفس أبدا ً أن يكونوا قادرين على كسر ألواح من الخشب سمكها حوالي بوصتين وذلك فقط من خلال تخيلهم ... فيُطلب منهم أن يغمضوا أعينهم ثم يساعدونهم على أن يروا لوح الخشب بعقلهم ويرون أيديهم تقوم بكسره نصفين وبمجرد نجاحهم في تصور هدفهم كما لو كانوا يرونه أمامهم يكونون قد مشوا بذهنهم خطوة خطوة في عملية التكسير ، وبيعد ذلك يُطلب منهم أن يفتحوا أعينهم، وبعدها مباشرة ينجحون بسهولة في كسر الألواح .

قصة مخترع لغة البيسك : عندما اكتشف بيل جيتس أن شركة ما تطور شيئا ً أطلقت عليه اسم الكمبيوتر الشخصي وأنها تحتاج للغة البيسك اتصل بهذه الشركة ووعد بتقديم هذا البرنامج ، علما ً بأنه لم يكن لديه أي شيء من هذا القبيل حينذاك . وما إن التزم بذلك حتى وجد أن عليه أن يعثر على السبيل الذي يحقق له ما وعد به . وكانت عبقريته هي قدرته على الإحساس باليقين بأنه سيصل إلى هدفه لا محالة . وفي غضون أسابيع قليلة كان هو وشريكه قد كتبا لغة جعلت الكمبيوتر الشخصي حقيقة واقعة وأصبح مليارديرا ً في الثلاثين من عمره . فاليقين يخلق القوة وهذا ما يفسر تحمل الصحابة للألم والتعذيب الذي تعجز عنه الجبال ، هذا عند الكبار أم عند الصغار فإن تعزيز الخيال هو من المقومات الأساسية لتعزيز الإبداع عند الطفل ، وقد ورد في نظريات علم النفس الحديثة أن القصص الخيالية يمكن أن تكون أداة مفيدة تعرف الطفل بالعالم من حوله ، وتجعله يميز بين ماهو واقعي وما هو خيالي . كما أنها تخلق لدى الطفل فكرة عن المفهوم التجريدي والتفكير الإبداعي .

قصة ميل الدقائق الأربع :
لآلاف السنين كان الناس يتمسكون بالاعتقاد بأن من المستحيل على الإنسان أن يقطع مسافة الميل في أقل من أربع دقائق . غير أن روجر بالسيتر حطم هذه القناعة في عام 1954 ليس بالتمرين الشاق فقط بل بأن كان يردد الحدث في ذهنه مرة بعد مرة بحيث حطمه مرارا ً وتكرارا ً بإصرار شديد .
وفي غضون عام واحد كان 37 آخرون من ممارسي رياضة الجري قد حطموا هذا الرقم أيضا ً .

استخدم قوة التصور قبل الامتحان وسترى كم لها من القدرة العجيبة لتدفعك إلى استعادة النشاط ورفع المعنويات .
استرخ لمدة 10 دقائق ثم ابدأ العد التنازلي من الخمسين إلى الصفر وأنت تشعر بأنك أخذت النتيجة وتخيلي نفسك وملامح وجهك وقد حققت حلمك ، واسمع أصوات الأصحاب وهم يهنئونك



استخدم قوة التخيل في الذكر والصلاة وسائر العبادات ، وسترى كم ترفعك روحيا ً
قيل لأحد الصالحين ما لك إذا جلست في صلاتك تغير لونك ؟
قال : " إذا دخلت في صلاتي تخيلت أن ملك الموت عن يميني ، والنار من ورائي، والجنة بين يدي ، ورسول الله يرقبني ، وأني بين يدي الله تعالى "
لو أن أحدنا تخيل ذلك عندما يدخل في الصلاة فكيف ستكون صلاته .؟!!

القرآن يحاول أن يخرجنا من حدود سجن هذا الجسد باستخدام التصوير وتحفيز الخيال الذي يجعل الأحداث المستقبلية – التي هي كالخيال بالنسبة لنا – حقائق ووقائع تجري أمامنا ، وبذلك يقوي لدينا قوة التصور للعالم الآخر وهو ركن من أركان الإيمان ( الإيمان باليوم الآخر)
يقول الله تعالى: ( ولله ملك السماوات والأرض ويوم تقوم الساعة يومئذ يخسر المبطلون. وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها، اليوم تجزون ما كنتم تعملون . هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون)

قصة فرانكل : كان عا لماً نفسيا ً ، اعتقل في المعسكرات النازية ، وأبيدت عائلته كلها في أفران الغاز ( والده وأخوه وزوجته) .... استطاع بقوة التصور أن يتحرر من من قيود سجنه ويخرج إلى ما وراء الجدران .
كان يتخيل نفسه في عدة مواقف منها : أنه أصبح محاضرا ً ، ويرى بعين عقله أنه يعطي طلابه من تلك الدروس التي تعلمها في معسكر التعذيب .... ومن خلال سلسلة من العمليات العقلية والتخيل أصبح ملهما ً لمن حوله ومديدا ً للمساعدة للكثير ممن هم في وضعه ولسجانيه أيضا ً .


1- جذب الناس للفكرة :
2- رفع الروح المعنوية : 3- قوة التخيل أول خطوة في تحقيق الإنجازات الكبيرة: 4- التخيل يمنح الإنسان طاقة إضافية : 5- التخيل يفيد في تحفيز الدماغ للإبداع : 6- اكتساب المهارات الحركية : 7- تنشيط الذهن والذاكرة : 10- التخيل ينقلك من مشاعر سلبية إلى مشاعر إيجابية : 8- رفع مستوى قدراتك الذاتية والروحية : 9- تقوية الإيمان باليوم الآخر :

م / ن






التوقيع :


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 04-07-2016, 06:46 PM   رقم المشاركة : 2
الــعــمــيــد
( ود فعّال )
 
الصورة الرمزية الــعــمــيــد
 






الــعــمــيــد غير متصل

شمس القوايل
جزاك الله الف خير

وتسسلم يمينك واختيارك

����������������







التوقيع :
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

رد مع اقتباس
قديم 10-07-2016, 11:10 PM   رقم المشاركة : 3
شمس القوايل
المشرفة العامة
 
الصورة الرمزية شمس القوايل

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــمــيــد
شمس القوايل
جزاك الله الف خير

وتسسلم يمينك واختيارك

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

الله يسلمك شكرا ع المرور لاهنت

اعذب تحيه

شمس القوايل






التوقيع :


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 01-01-2017, 11:34 PM   رقم المشاركة : 4
هــــــــاوي.
( ود نشِـط )
 
الصورة الرمزية هــــــــاوي.
 





هــــــــاوي. غير متصل

موضوع جميل جدا







التوقيع :

قالوا تسافـــــــــــــــر.... قلت مليت الاسفـــــار...

لاهل السفـر غايــــــــه.... وانا غايتي غيــــــــر...

رد مع اقتباس
قديم 14-03-2017, 04:25 PM   رقم المشاركة : 5
شمس القوايل
المشرفة العامة
 
الصورة الرمزية شمس القوايل

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هــــــــاوي.
موضوع جميل جدا

شكرا ع المرور لاهنت

اعذب تحيه

شمس القوايل






التوقيع :


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:09 PM.




 


    مجمموعة ترايدنت العربية