العودة   منتديات الـــود > +:::::[ الأقسام العامة ]:::::+ > المنتدى العام
موضوع مغلق
   
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2010, 07:46 AM   رقم المشاركة : 1
في صمتها حكاية
( مشرفة المنتدى العام والقضايا الساخنة)
 
الصورة الرمزية في صمتها حكاية
ســـارة بمشاعرها الطفوليه !!!















ما أجمل أن تكون قلوبنا كقلب طفله لا تعرف الحقد

صادقه في مشاعرها ...

تتألم بصمت دون أن تدرك وتعي بالذي يجول بداخلها من أحاسيس

تصرخ بعالي الصوت آلما ولا تستطيع أن تعبر و تصف شعورها

إن ابتسم ثغرهاا تكون في اصدق مشاعرهاا !!!

وان أذرفت دمعها تجربهاا ولا تعي بمكنونهاا؟!!

اكبر همهاا وين دميتهاا ؟!! وأصعب ألمها وين مامتها ........

ياليتني مازلت طفله العب بأرجوحتي عصرا !! وأنام بأحضان دبدوبي ليلا

أناظر لأمي تدمع ادمع لدمعها وإذا ابتسم ثغرهاا اضحك لهاا

واجري لأحضان أبي لا دخل يدي في جيبه واخذ قلمه

اكبر مرآتي النظر لبؤبؤة أمي أرى جمالها وأنا نظيرهاا

واكبر شغبي اركب على ظهر أبي ويجول بي في أنحاء الغرفتي ..........

هذي هيا طفولتنا الجميلة نجد أنها في أحضان أبوينا

وكان الدنيا حيزت لنا بأروع ما تكون ...........

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!ولكن من حرم من هذه الطفولة السعيدة وعاش بعيدا عن أحضان والديه

"" أنه اليتــــــــــــــم ""

ــ "سارة" تبلغ من العمر سبع سنوات أمسكت بقلمهاا وأول ما تعلمت تشبك الحروف

كتبت لكم هذه الكلمات كلمات تصرخ بصدق مشاعرهاا

وحروف تتناثر من عمق براءتها

سئلتها صديقتها التي تجلس بالصف بقربهاا

ماذا يعني أب وهل الماما تحضنك بالليل وتنيمك بحضانهاا ؟!!

هنا سارة انفجرت فجعة ايعقل ان يوجد احدا لا يعرف ان ينطق بكلمة بابا

وجرت بعد عودتها من المدرسة لامهاا وحدثتها عن صديقتها

بانها لاتعرف من امها وابيهاا وعندما وضحت لها والدتهاا بذلك

جرت مسرعه وامسكت بقلمها وفتحت كراستها لتكتب على صفحة

بيضاء كبياض قلبهاا

وهي تصرخ و تناشد العالم بتلك الكلمات ....

((( في بعض الناس يتيمين ما يعرف أبيه وأمه
ونقولوا الحمد لله عندي مامه وبابه
وهم مساكين والمفروض ان نتبرع لهم بالاكل والشرب
بس هم مايبون اكل وشرب يبون أم وأب )))

يالله ياساره ماروع كلماتك نابعه من قلب صافي النوايا

من قلب صادق الاحاسيس لايعرف للغش عنوان

انبع تعبير في نقاه من فاه طفله لاتعرف الحقد والغل فقط تعرف تحب!!

رغم قلت سطورك وصغر حروفك إلا انه يحرك المشاعر ،، كبير في معانيه

لانه بقلم طفله يقول الكلمة بعفويه دون تردد وتنميق للقافية ...

شلت يدي وضاعت أحرفي وتربط فاهي بعد هذه الكلمات

فمهما قلت من سطور وكلمات تسير في اسطر وورقات لن اصل للمعنى

الذي وصلته لنا يا ســـــــــــــــــارة ....

وهنا سارة تود من الكل مشاركتهاا لمساندة صديقتهاا ؟!!



/


/


في صمتها حكاية
" الصمت البارد "






التوقيع :

قديم 05-10-2010, 08:52 PM   رقم المشاركة : 2
مـ الشوق ـلاك
( وِد ماسي )

غاليتي

اسعد الله مسائك بك خير

اصعب امر بالحياه يكمن ألمه في مدى تأثيره على صاحبه
اليتم جرح عميق لايشعر به لا من عاشه ومن مر عليه
وقت يسمع كلمه تجرح حتى مسامعه فما بالك
ان تسمعي صديقتك تحكي عن مغامرتها مع والدها وضحكها وسوالفها
وهي محرومة من ذلك
مابالك وانتي طريحة فراش ووالدتك فوق رأسك ترعاك وتقيس حرارتك
ووقت سقوطها لاتجد من حتى يسأل عن مرضها
مابالك وانتي تجدين من يشاركك فرحك وحزنك وهي تشعر بوحده العالم
تسكنها


ولكن رغم ذلك وتلك فليكن لنا الرسول صلى الله عليه وسلم قدوه
فهو عاش يتيماً وبأمكانك ان تحببي تلك الطفله باليتم رغم انه مر
عن طريق قصص النبي محمد صلى الله عليه وسلم فسيرته فيها
لذه يستمتع بها حتى الصغير



اعان الله الجميع


وفقك المولى لما يحب ويرضى


مـ الشوق ـلاك







قديم 05-10-2010, 10:52 PM   رقم المشاركة : 3
انـــــس
( وِد ماسي )
 
الصورة الرمزية انـــــس

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة

الأخت الفاضلة والمعلمة الموقرة

في صمتها حكاية

لك كل أحترام وإجلال

أستاذتي المبجلة

قال الله جل جلالة

في كتابة الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم

(( وأما اليتيم فلا تقهر ))

وخاطبنا رسلونا الكريم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم

(( أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة ))

سألتك بالخالق البارئ ماذا تريدين أن أتكلم وما عساي أن اتحدث

فقد نذف قلبي دموعاً واحترقت أناملي

وتعلثمت حروفي

وتاهت سطوري

وحمرت عيناني من حرارة الدموع

يا ليتني قريب فوربي لأضمها لصدري وأعوضها عن حنان الأم والأب

وياليت المال قد يعوض آآآآآآآآآآآه يا معلمتي

لو كان المال يجلب الأم والأب

فورب العرش العظيم لتبرعت بكل ما أملك حتى بأعضاء جسدي

وجلبت أمهات وآباء للأيتام


لكن أقوووووووووول

الله

الله

الله


هو كل المعاني والصفات مهما كبرت وصغرت

لأنه أعطانا من روحه


اللهم لا حول ولا قوة الا بالله العظيم

عذراً أستاذتي

فدموعي عارمة

حجبت كلياً رؤيتي للشاشة الصغيرة

لك جل التقدير والإحتراااااام


أخوك انـــــــــــس






قديم 06-10-2010, 12:49 AM   رقم المشاركة : 4
بــياع الــورد
( وِد ذهبي )
 
الصورة الرمزية بــياع الــورد
 







بــياع الــورد غير متصل

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اختي الغاليه / في صمتها حكايه

كا العاده متميزه في طرحك وفي مواضيعك الرائعه

( اليتيم )



لن يستوعب هذه الكلمة ألا من عرف قدرها
ولن يعرف قدر هذه الكلمة ألا من عايشها ولن يعايش هذه الكلمة الا من جربها وجرب محتواها
من يستطيع ان ينقذ نفسه من اليتم فليفعل المجنون هو الذي لا يشعر بمعاناة الآخرين ولا بمشااعرهم ولا بأحسسيهم

بل لايهمه الا نفسه وطموحاته وأفكاره وأشبااع رغبااته
أما اليتم فله رب يحميه
ولكن لابد من وقفه معه من قلب وقلووب صاادقه
اليتيم انساان له مشااعر ولكنها مكتبوته
اليتيم انساان له أحاسيس ولكنها مغموته

اليتيم أنساان له قلب وقلب واعٍ كبير صغرته الدنيا العجيبة
اليتيم انساان له دمعه ويالها من دمعه يا اختي صمت
لا تبخلوا على يتيم بمسحةٍ على الرأس

لا تبخلوا على يتيم بضمة على الصدر
لا تبخلوا على يتيم بضحكة صادقه
لا تبخلوا على يتيم نبظرة حانيه
وليست نظرة من فقد أبا أو أما فإن اليتيم ورب السمااء يعرف النظرة له هل كانت حبا
ام رحمة لأنه يتيم ويدرك تماما ما ورائها
اليتم هو في الحقيقة من فقد العلم والأدب ومن فقد الجاه والمكانه في قلوب النااس ومن فقد صدق المشااعر

ومن فقد حب الأخرين فهذا هو اليتيم الفعلي

قال:قال صلى الله عليه وسلم:
(( انا وكافل اليتيم في الجنة كهذا ,وقال بأصبعيه السبابة والوسطى ))

اختي الفاضله


صمت


اشكرك على الطرح الجميل








التوقيع :
اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

قديم 06-10-2010, 03:41 AM   رقم المشاركة : 5
إنتــَــــــر
( مشرف القضايا الساخنة )
 
الصورة الرمزية إنتــَــــــر

اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة




أنَّهَا مُشكِلَة بِالفِعْل خَاصَّة إذَا وَصَلَ هَذَا الطِّفل أو الطِّفلَة (اليَتِيْمَة) إلَى مَرحَلَة المُرَاهَقَة

بِكُل مَافِيهَا من تَغييرَات جَسَدِيَّة وَمَزَاجِيَّة وعَاطفِيَّة فَمَن سِيقِفُ بِجَانِبْهَا ..

مَن سَوفَ يَرشُدهَا وَيُعَلِّمُهَا وَهِيَ الَّتِي لاتَعرِفُ مَاذَا يُجرِي لَهَا من تَغييرَات فِي مُرَاهَقَتهَا..

فَتَرِيهَا فِي حَالَة يُرثَى لَهَا فِي فَتَرَات مُعَيَّنَة من الشَّهر تُرَى مَن سَوفَ يَتَحَمَّلهَا غَير أمُّهَا

وَإذا لَم تَكُن أمّهَا مَوجُودَة .. فَمن سَوفَ يَعتَنِي بِهَا؟!

دعِينَا أستَاذَه ( صَمْت ) نَضِعُ أنفُسنَا فِي نَفس الوَضْع..فِي نَفس وَضع هَذِهِ ( اليَتِيْمَة )

كَيف سَتَكُون حَيَاتُنَا

أنَّنِي أدعُوكِ دَعوَة صَادِقَة أن تَتَقَرَّبِي من هَؤلاء (اليِتَامَى) أن تَعِيشِي عَالَمهُم الخَاص

أن تَنظُرِي كَيفَ يَتَصَرَّفُون .. أن تُشَاهدِي عَن قُرب مُعَانَاتَهُم .. أن تُهَدِّئِي من رَوعهُم ..

أن تُؤدِي تَوَتِّرهُم .. وَأن تَأخُذِي بِيَدهُم إلَى حَيثُ مَايَشعُرهُم بِالألفَة وَالحَنَان الَّذِي هُم ..

بِحَاجَة إلَيهِ لِتَعوِيضهُم عَمَّا يَنقِصهُم من حَنَان الأبُوَّة وَإحتِضَان الأمُومَة؟!

إبكِي إن شِئْتِ أخرجِي الدَّمعَة حَارَّة من مَآقِيْكِ دُونَ تَرَدُّد فَقَط لِتَشعُرِي بِعُمْق مُعَانَاة غَيرُكِ

وَلِتَشكُرِي رَبُّكِ عَلَى مَا أنتِ فِيْهِ من نِعمَة ( الوَالدَيْن )!!

تُرَى ألَيسَ إجحَافَاً بعدَ ذَلك أن يَأتِي مَن يَقُول بِأن مَايُثَار إزَاء ( اليَتَامَى ) لايَحتَاجُ لِكُل هَذَا

الضَّجِيْج وَالتَّهوِيْل؟!

إنَّ مَايُطَالِب بهِ النَّاس هُوَ شَيء من الإهتِمَام بِهَؤلاء ( اليَتَامَى ) فَهَل هَذَا كَثِيْر فِي وَطَن ..

تَعَوَّدنَا مِنْه الكَثِير؟!

/

/

إنتـَـــر



















آهٍ يا ( أبِي ) ..

آهٍ يا ( أمِّي ) ..

آه يا جزءاً مني ..


ماذا عَسَايا اقول؟

/

/



اعلم أني ( يَتِيم ) ..

ليسَ لي أحد سِوَاكُم ..

هكذا أُخبرتُ ..

وهكذا وُجهتُ ..

وهكذا كانت البداية ..

رحلة مع الوِحدَة ..

رحلة مع المعاناة ..

رحلة خوف ..

وقلق؟!

رحلة ترقب ..

وحيرة؟!

/

/

من اجلكم يا عمري ..

ياكل مافيني ..

ومنذ سنون طوال ..

تغير نظام حياتي ..

لم اعرف للنوم طعماً ..

لم اعرف للراحة معنى ..

لم يعد يهمني شي ..

سوى ان تكونا بقربي ..

أن ارتمِي حضنكُمَا ..

/

/

ورغم هذه السّنُون ..

ما زلت ابحث عن الأمل ..

الذي يجمعني بكُما؟!

ما زلت اتعلـَّقُ ..

بخيوط الوهم ..

الذي يقربني منكما؟!

اجرب كل الحلول ..

تارة من هنا ..

وأخرى من هناكَ؟!

ابحث عن دواء ..

في اي مكان ..

من اي شخص ..

ليُشفِي ( وحدتِي )؟!

لِيُؤد ( دمعَتِي )؟!

/

/

ورغم هذه السّنُون ..

لم أبارِحُ مكاني؟!

لم اصِلُ لشيء؟!

فَيَالِقَلْبِي المَسكِين ..

كيف أحتوِيكَ ..

وأنا بحاجة لمن يحتَوِينِي؟!

كَيف أسلُوكَ؟!

وأنا بحَاجة لمَن يَسلُونِي؟!

/

/

نعم ..

مايُخِيفَنِي ..

ومايقتُلَنِي ..

هو ذلك المستقبل المجهول ..

كيف سيكون معي ..

ماذا ترانِي فاعلاً بعدكُمَا؟!

هل من سيحسُّ بي؟!

من ستدمع عيناهُ من اجلي؟!

من سيترحَّمُ عليّ؟!

كما يفعل كل ( اب ) ..

لـ ( إبنه )؟!

/

/

والى متى؟!

وان لم يكن ..

تـُرى ما هو مصيري؟!

حيث لامكان يأوينِي؟!

ولا خدمات تقدم لي؟!

ولا اناس تقدر ..

حجم معاناتي؟!

او تعترف بأني موجود؟!

/

/

ما يحزنني حقاً ..

وأنا ابثُّ همِّي ..

وانا افتحُ قلبي ..

وانا انقلُ ألمِي ..

وانا امسح الدمع ..

من حُجر عيني ..

أنه لا أحد يلتفِتُ لي؟!
.






قديم 06-10-2010, 07:15 AM   رقم المشاركة : 6
هموووسهـ
( وِد ماسي )
 
الصورة الرمزية هموووسهـ

موضوع في قمه الر وعه والجمااااال

في صمتها حكايه...كاعادتك متميزه في طرحك واسلووووبك الرائع ..


فوربي انه تقعشر جسمي ..وادمعت عيني مما قرات ..يالله ما اروع كلماتك ياساره فعلا من قلب صافي النوايا

فعلا لا احد يعرف معاناه اليتيم الا من عاشها وجربها


فله مشاعر واحاسيس مكبوووووووته ..فلانبخل عليه ولو بالابتسااااااامه ..

في صمتها حكاااااايه ..صاحبه القلم المبدع

لك جل تقديري واحترااااااااامي ..

تقبلي مروري المتوااااااضع ..







قديم 06-10-2010, 04:47 PM   رقم المشاركة : 7
<<حنين>>
( ود متميز )
 
الصورة الرمزية <<حنين>>
 






<<حنين>> غير متصل

موضوع جميل كجمال حضورك المتألق دائما. نعم هناك أيتام فقدوا حنان الوالدين


وهناك أشخاص. ليسوا أيتام ووالديهم على قيد الحياة لكنهم أصبحوا أيتام


فقدوا حنان الوالدين وهم على قيد الحياة




راق لي ماكتب قلمك




تحياااتي







التوقيع :
من تجااهلني ثقتي بنفسي تغنيني عن معرفة اسباب


تجاااهله لي

قديم 06-10-2010, 07:59 PM   رقم المشاركة : 8
دي دمونه
( ود متميز )
 
الصورة الرمزية دي دمونه
















يارب صن ضحكة الأطفااااااااااال انها ان غردت في ظاميء الرمل اعشب




صمووووووووووووووووووووتة
الغاااااااااااالية

اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

جووووووووووووري مساااااااااااااااااائك
عزيزتي عرجت على موضوع يسلط الضوء على معانات ناس فقدوا الحب والود والحنان فقدوا الأمان والأستقرار
فقدوا اعز الناس عليهم فباتوا غرباء غرباء في منازلهم غرباء في بيوتهم غرباء بين اقاربهم غرباء بين الوحدة تظللعليهم باثقالها والظلمة تستعمر ثنايا ارواحم


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة



حزنهم عميق لا احد يستطيع الوصول اليه الا من ذاق مره وذاق عزابه
فبارك الله اليد التي تمتد اليهم بمحبة والعطف والحنان


عزيزتي
في صمتك بوح بوح محزن وموجع ومؤلم












اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة











دائما لك قلم يسبر جراح الناس ووقلب يتحسس مشاعرهم واحاسيسهم
دمت ودام قلمك نابضا بالحب زاخرا بالعطاااء
بساتين ورد وفل


ديدمونه






التوقيع :






حزينة جدا لأني لا أعانق الصباح بينكم لكن القلم كالبحر تارة مد وتارة جذر
فعزروني احبتي

قديم 07-10-2010, 12:29 AM   رقم المشاركة : 9
في صمتها حكاية
( مشرفة المنتدى العام والقضايا الساخنة)
 
الصورة الرمزية في صمتها حكاية

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مـ الشوق ـلاك
غاليتي

اسعد الله مسائك بك خير

اصعب امر بالحياه يكمن ألمه في مدى تأثيره على صاحبه
اليتم جرح عميق لايشعر به لا من عاشه ومن مر عليه
وقت يسمع كلمه تجرح حتى مسامعه فما بالك
ان تسمعي صديقتك تحكي عن مغامرتها مع والدها وضحكها وسوالفها
وهي محرومة من ذلك
مابالك وانتي طريحة فراش ووالدتك فوق رأسك ترعاك وتقيس حرارتك
ووقت سقوطها لاتجد من حتى يسأل عن مرضها
مابالك وانتي تجدين من يشاركك فرحك وحزنك وهي تشعر بوحده العالم
تسكنها


ولكن رغم ذلك وتلك فليكن لنا الرسول صلى الله عليه وسلم قدوه
فهو عاش يتيماً وبأمكانك ان تحببي تلك الطفله باليتم رغم انه مر
عن طريق قصص النبي محمد صلى الله عليه وسلم فسيرته فيها
لذه يستمتع بها حتى الصغير



اعان الله الجميع


وفقك المولى لما يحب ويرضى


مـ الشوق ـلاك


غاليتي " ملوكــــــــــــــــــة "

قلم ينبض بالاحسا س المرهف

هي الآم نعيشها ونتعايشها مع من يشعرون باليتم

كيف لي ان ابسم الثغر ومن حولي يدمعون

كيف اصدق ان طفلتي كبرت وبدات تشعر بمن حولهاا

واول ما فاقت من طفولتها على امر مفجع اين ابي ؟!! اين امي ؟!!

شاكره لك حضورك المميز غاليتي .....







التوقيع :

قديم 07-10-2010, 12:40 AM   رقم المشاركة : 10
في صمتها حكاية
( مشرفة المنتدى العام والقضايا الساخنة)
 
الصورة الرمزية في صمتها حكاية

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انـــــس
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة


الأخت الفاضلة والمعلمة الموقرة

في صمتها حكاية

لك كل أحترام وإجلال

أستاذتي المبجلة

قال الله جل جلالة

في كتابة الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم

(( وأما اليتيم فلا تقهر ))

وخاطبنا رسلونا الكريم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم

(( أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة ))

سألتك بالخالق البارئ ماذا تريدين أن أتكلم وما عساي أن اتحدث

فقد نذف قلبي دموعاً واحترقت أناملي

وتعلثمت حروفي

وتاهت سطوري

وحمرت عيناني من حرارة الدموع

يا ليتني قريب فوربي لأضمها لصدري وأعوضها عن حنان الأم والأب

وياليت المال قد يعوض آآآآآآآآآآآه يا معلمتي

لو كان المال يجلب الأم والأب

فورب العرش العظيم لتبرعت بكل ما أملك حتى بأعضاء جسدي

وجلبت أمهات وآباء للأيتام


لكن أقوووووووووول

الله

الله

الله


هو كل المعاني والصفات مهما كبرت وصغرت

لأنه أعطانا من روحه


اللهم لا حول ولا قوة الا بالله العظيم

عذراً أستاذتي

فدموعي عارمة

حجبت كلياً رؤيتي للشاشة الصغيرة

لك جل التقدير والإحتراااااام



أخوك انـــــــــــس


استاذي المحترم " أنـــــــــــــــس "

حضور دائما يفوق التميز والروعه

منور دائما بين صفحاتي وذلك يسعدني كثيرا

اخي الفاضل مهما قدمنا لهم تبقى نفسه مكسورة ويحس بنقص كبير بحياته

وما بيدي غير ان امسح بكفي على راسه ودمعة من على خديه

شعورك اتجاه اليتيم بالحنيه التي رايتهاا بين احرفك

والدمع التي تناثرت على اسطرك تجعلنا نشعر ان اليتيم بخير

ما دام امثالك يحمل نفس القلب بمشاعره المرهفه

شاكره لك من الاعماق على روعة حضورك .......







التوقيع :

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:07 PM.




 


    مجمموعة ترايدنت العربية