العودة   منتديات الـــود > +:::::[ الأقسام العامة ]:::::+ > ۞ مكتبة الــوٍد الإسلامية ۞
إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-08-2018, 06:38 PM   رقم المشاركة : 1
ملاك الاحمد
( ود فعّال )
 





ملاك الاحمد متصل الآن

الحسد سجن الذات

الحسد الذات


قد يظل الإنسان يعيش في سجن نفسه،
وقد يوفّق الى الخروج من هذا السجن
من خلال الإرادة
والتخطيط والمثابرة والاستقامة؛
بل إن الإنسان إنما جيءَ به
إلى هذه الحياة الدنيا من أجل أن يخرج من
هذا السجن، فان خرج منه دخل الجنة،
وإن بقي فيه كان مصيره النار المحيطة بالكافرين
كما يقولربنا :
(وإِنَّ جَهَنَّمَ لَمحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ)
(التوبة/49).
وفي هذا المجال -
مجال الخروج من سجن الذات-
يقول الله تعالى:
(وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ
الْمُفْلِحُونَ)
وبعبـارة أخرى؛ فانّ الإنسان الذي يخرجه الله تعالى
من زنزانة ذاته،
ويحفظه من
شرّ نفسه،
وينقذه من ضغوط هذه النفس الأمارة بالسوء،
فانّه يكون قـد تخلّص من النار،
هذه النار التي نطلب
من الله أن يقينا شرهـا كـل يوم
عندما نقول فـي دعائنـا:
(رَبَّنَآ ءَاتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَـةً وَفِي
الاَخِرَةِ حَسَنَـةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
(البقرة/201).
وفي الحقيقة؛
فان النار في الدنيا هي هذه النفس،
والنار في الآخرة
تتمثّل في تلك الدار التي لا رحمة فيها،
رغم أن رحمة الله قد وسعت كلّ شيء،
فنعوذ به - تعالى - من هذه الدار
التي يقول عنها الإمام
علي عليه السلام
إنها نار سجّرها الجبّار لغضبه.
إن هناك فـي النفس البشرية
صفات وجذوراً للفساد يجب اقتلاعهـــا،
وإلاّ فأنها لا تلبيث أن تتفرّع من جديد؛
ومن هذه الصفات المترسّخة في النفس
صفة الحسد التي تتفرّع بدورها
من جذر آخر وهو العيش في زنـزانـة النفس؛
أي أن يعيش الإنسـان لنفسه ولوحده،
ولا يعتـرف بالآخرين،
ولا يقرّ بالحق.
ولذلك فانّ الانسان الحسود يعيش لوحده،
ولا يعترف بالناس،
وكأنّه يريد أن يعيش لوحده في هذه
الدنيا، ويريد خيراتها لنفسه..
ولذلك فانّ هذا الانسان
إذا ما رأى انساناً آخر سعيداً
فانّه يحسده على سعادته
هذه، ويدعو دعاءً باطلاً
أن تُسْلَب منه هذه السعادة
لتكون من نصيبه هو فقط،
وكأن رحمة الله تعالى ضيّقة
لا تسعه إلاّ هو!
في حين إنّ من المفروض في الإنسان
أن يدعو الخالق أن يعطيه،
ويعطي الآخرين
في نفس الوقت ويجزل لهم في هذا العطاء.
فمجرّد أن يدعو الإنسان للآخرين
فانّ هذا سيكون سبباً لأن
يستجيب الله تعالى لدعائه.
وفي هذا عن الإمام جعفر الصادق
{{عليه السلام}}، أنه قال:
"من دعا لأخيه بظهر الغيب،
وكّل الله به ملكاً يقول:
ولك مثلاه ".(69)
[ لحسد يمنع دخول الجنّة ]

أعاذنا الله وياكم من الحسد







رد مع اقتباس
قديم 13-08-2018, 01:22 PM   رقم المشاركة : 2
شمس القوايل
المشرفة العامة
 
الصورة الرمزية شمس القوايل

بارك الله فيج وجزاج الله الخير

وجعله في ميزان حسناتج
ِ







التوقيع :


اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 14-08-2018, 05:50 AM   رقم المشاركة : 3
رائحة السماء
( ود متميز )
 
الصورة الرمزية رائحة السماء
 





رائحة السماء غير متصل

جزاگ اللهُ خَيرَ الجَزاءْ..
جَعَلَ يومگ نُوراً وَسُرورا
وَجَبالاُ مِنِ الحَسنآتْ تُعآنِقُهآ بُحورا
جَعَلَهُا آلله في مُيزانَ آعمآلَگ
دَآمَ لَنآ عَطآئُگ







التوقيع :
‏جميل أن نسخر الزمن لِـــ سعادتنا ، نعيش لحظاتنا متجاهلين حساباته
نقفز بين سنينه فَــ نلهو طفولةً ونركض شباباً ونزهو رشداً لا تحكمنا مراحل ولا أعمار

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:37 AM.




 


    مجمموعة ترايدنت العربية