العودة   منتديات الـــود > +:::::[ الأقسام الثقافية والأدبية ]:::::+ > الإبداعات الأدبية
موضوع مغلق
   
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-10-2002, 02:54 AM   رقم المشاركة : 11
العمدة الإجباري
ود مميز
 
الصورة الرمزية العمدة الإجباري
 






العمدة الإجباري غير متصل

علي مدخل المطعم كان إدوارد في انتظاره‏,‏ يرحب به علي الطريقة العربية‏,‏ مقبلا إياه علي خديه الأيمن والايسر‏,‏ بما لفت أنظار المحيطين‏,‏ إذ كانت تلك التقاليد العربية غير معروفة ـ بعد ـ في بريطانيا‏.‏

جلس الصديقان علي مائدة في مكان بارز‏,‏ واستمع إدوارد إلي الحصيلة التي رجع بها هشام‏,‏ ولفت نظره دقتها هذه المرة بسيل متتال من الاسئلة يغلفها بعبارات تقدير عن إنجاز هشام‏.

عمل عظيم ومجهود رائع‏..‏ سوف تقوم الشركة بدراسة جدوي المشروع‏,‏ علي ضوء المعلومات التي قدمتها‏..‏ ولكن الشركة تريد بعض المعلومات عنك‏,‏ وعن شهادتك وأسرتك‏.‏

وهنا أجابه هشام‏..‏ والدي ضابط في القوات المسلحة لواء علي المعاش الآن‏,‏ ولي ثلاثة أخوة من الذكور‏,‏ واحد ضابط في القوات المسلحة‏,‏ والثاني مهندس‏,‏ والثالث موظف وسبق له الخدمة كمجند بالقوات المسلحة‏.‏
وواصل إدوارد الضغط علي هشام بالأسئلة‏:‏ في أي سلاح كان والدك يخدم‏..‏ وماهو وقت خروجه إلي المعاش‏,‏ وهل مازال يلتقي زملائه القدامي وتلامذته‏..‏ وأين يخدم أخوك‏,‏ وفي أي سلاح‏,‏ وهل ينتظر أن يتم تجنيد أخوك المهندس كضابط احتياط‏.‏

وكان هشام يجيب‏,‏ والخاطر المسيطر عليه أن يرضي إدوارد‏,‏ وأن كل هذه الأسئلة للتعرف علي مستواه الاجتماعي‏,‏ إذ ربما يكون للوظيفة المنتظره جانب يحتاج الي مثل هذه المعلومات‏!!

وطلب إدوارد من هشام أن يشرع في تأجير شقة خالية في القاهرة‏,‏ وأن يزودها بجهاز تلكس‏,‏ وتليفون‏,‏ وأعاد عليه التأكيد استعداد الشركة لدفع الرشاوي المطلوبة‏,‏ كما طلب منه أن يحاول توطيد علاقته ببعض العاملين بمصر للطيران‏,‏ إذ ربما سنحتاج إلي مهندسين ميكانيكيين في الشركة‏,‏ وأخيرا فإن إدوارد لوح لهشام بأنه قد يلتقي خلال أيام بمدير الشركة البلجيكية‏.‏

وأخيرا‏,‏ بينما هشام يتابع في اهتمام لاهث‏,‏ قال له إدوارد ان كل مقابلاتنا‏,‏ بدءا من الآن‏,‏ ستتم في فندق ستراند المقابل لفندق سافوي‏,‏ وعلل إدوارد هذا بأنه رجل معروف في مجال البيزنيس ولا يريد أن يرصد أحد من منافسيه تحركاته‏,‏ إذ ربما يؤدي ذلك إلي استنتاجهم طبيعة نشاطه المقبل‏.

وكان هشام قد عطل عقله تماما‏,‏ وأصبح علي إستعداد لقبول أي اشياء تقال بسهولة حتي ولو كانت مجرد كلام فارغ‏.

ولكي يدعم إدوارد استقرار هشام الداخلي‏,‏ وارتباطه اعطاه مرتب شهرين مرة واحدة بايصال بدون تاريخ‏,‏ وابلغه أن التعيين سيتم فور مقابلته لرئيس الشركة البلجيكية‏.

وخرج هشام بعد ذلك العشاء وهو يشعر أنه علي أبواب أهم مراحل حياته‏..‏ علي ابواب النجاح الحقيقي‏.‏


وفي اليومين اللذين تليا ذلك اللقاء المفصل‏,‏ عاد هشام إلي انتظار مكالمة إدوارد التي سيخبره فيها بموعده مع رئيس الشركة البلجيكية‏.‏

وكالعادة مر هشام بفصول الملل كلها‏,‏ وهو ينتظر مكالمة إدوارد ثم جاءه أخيرا صوت إدوارد يقول عندي خبر سار لك لقد وصل الي لندن مدير الشركة البلجيكية‏,‏ وعليك بالحضور غدا صباحا لمقابلته في فندق ستراند بالاس‏,‏ حيث ينزل‏,‏ وأن تكون آخر شياكة‏,‏ وتلبس أفخر ما عند ملابس‏,‏ وسيكون الموعد في العاشرة‏,‏ حيث ستجدني في إنتظارك في بهو الفندق‏.


وفندق ستراند بالاس ـ هذا ـ هو فندق عجيب يشبه بيت جحا‏,‏ وقد أنشيء عام‏1909,‏ إذ أن جميع المحلات خارجه‏(‏ جولد سميث للساعات والكريستال ـ ولويد بيكر للجلود ـ وهاوس أوف جيونيسكي للهدايا الإنجليزية التقليدية‏,‏ لها مداخل بعتبات من الفسيفساء الأبيض والأسود‏,‏ ولها مخارج تقع في داخل الفندق نفسه‏,‏ أي أن الإنسان يمكن أن يستخدم أحدها لدخول الفندق من دون أن يتوقع ذلك أي أحد يراقبه‏,‏ إذ سيظل القائم بالمراقبة يتصور أن الهدف دخل إلي المحل ولم يدخل الفندق‏.‏

ومن ناحية أخري فإن قهوة وبار جونستون في شارع ليج ستريت الجانبي تفضي هي الأخري إلي داخل الفندق من الجانب المقابل‏,‏ أي إلي ردهة استقبال الفندق التي تقع في المنتصف ثم يوجد مخرج جانبي يفضي بك إلي خارج الفندق من الناحية اليسري‏.‏

أي أنك يمكن أن تدخل من جونستون كافيه‏,‏ وتخرج من إكسترا ستريت‏,‏ أو تدخل من الباب الرئيسي وتخرج إما من جونستون كافيه‏,‏ أو إكسترا ستريت‏,‏ أو تدخل من أي محل‏,‏ وتخرج من أي مخرج‏.

وكل هذا مناسب جدا للتمويه‏,‏ وإجراءات تأمين المقابلات فضلا عن أن الموقع قريب جدا من الفندق الذي خطط الموساد لاقامة هشام فيه وهو سافوي كورت‏.‏


وفي الموعد المضروب عبر هشام محجوب الشارع الذي يفصل بين الفندقين‏,‏ وابتاع علبه سجائر‏,‏ وجريدة صباحية إنجليزية ثم دلف إلي فندق استراند من أحد المداخل الفرعية عبر قهوة جونستون‏.

وانتظر هشام في بهو الاستقبال الكبير لمدة عشر دقائق‏,‏ انتابه فيها قلق كبير‏,‏ ولكن بظهور إدوارد انفرجت أساريره‏,‏ كأنه وجد معشوقته وحبيبة قلبه‏!!‏

وبادره إدوارد قائلا سوف نذهب الآن إلي الشقة التي ينزل بها مدير الشركة البلجيكية‏.‏

وسأل هشام باستغراب ألم تقل أنه ينزل في فندق إستراند بالاس؟‏!‏

فأجابه إدوارد لقد وجد بالأمس شقة مناسبة انتقل إليها لأن إقامته في لندن سوف تطول قليلا‏.

وعلي باب الفندق أوقف إدوارد تاكسيا‏,‏ وطلب منه الذهاب إلي هاي ستريت أوف كينزنجتون‏.

وما إن نزل الرجلان‏,‏ من سيارة الأجرة‏,‏ حتي راح إدوارد ينبه هشام الي ضرورة التحدث مع المدير بلغة إنجليزية راقية‏,‏ ومراعاة أصول الاحترام واللياقة‏.‏

وإنعطف إدوارد من الشارع الرئيسي ليدخل إلي حديقة كينزنجتون من بوابة بالاس جيت‏,‏ كان حيث شارع بالاس جرين‏..‏ وكأنه أثناء تلك التمشية يكتسح كل شيء حوله بنظره‏,‏ فيما كان هشام يستجمع نفسه قبل لقاء الرجل الذي سيمنحه الاستقرار المادي‏,‏ وآفاق نجاح بلا حدود‏.


توقف إدوارد فجاة ـ أمام مبني قديم عمره أكثر من مائة عام‏,‏ وصعد مع هشام درجتي سلم‏,‏ قبل أن يقرع الجرس‏,‏ فيفتح الباب‏.

وما إن دخل هشام نصف خطوة إلي الداخل‏,‏ حتي فوجئ بأربعة من الحراس المدججين بالسلاح يفتشونه ذاتيا‏,‏ ثم يقتادونه إلي مكتب أغلقوه عليه‏,‏ بينما اختفي إدوارد تماما‏.‏

وبعد ساعة كاملة حضر أدوارد ليخاطب هشام بعبارة حازمة ولهجة خشنة لم يعتدها منه‏,‏ من قبل‏:

أنت ـ الآن ـ يا عزيزي في السفارة الإسرائيلية‏.‏


يتبع---------------







التوقيع :
اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة


Some men, see things as they are, and say
"WHY"???

I dream things, that never were,, and say
"WHY NOT"!!!!







قديم 16-10-2002, 02:55 AM   رقم المشاركة : 12
العمدة الإجباري
ود مميز
 
الصورة الرمزية العمدة الإجباري
 






العمدة الإجباري غير متصل

المبني رقم‏(2)‏ في شارع بالاس جرين‏,‏ هو مقر السفارة الإسرائيلية في لندن منذ نشأة الدولة عام‏1948,‏ وقبل مائة عام‏,‏ كان يقطن هذا البيت ذا الواجهة المكونة من الطوب الأحمر‏,‏ وأطر النوافذ البيضاء مؤلف يهودي مشهور اسمه موزاريت مونتفريو‏.‏

المكان شكله موج غامض‏,‏ وباعث علي محاولة التقصي‏,‏ والاكتشاف‏!.‏
لايمكن لأحد أن يتصور طبيعة ما يجري داخل هذا المبني ـ الآن ـ من أحداث‏,‏ بطلها هشام محجوب‏..‏ الذي كان ـ دون أن يدري ـ قد بدأ انزلاقه في هذا الطريق منذ مدة طويلة‏..‏ ربما من اللحظة التي قابل فيها رأفت مدير الرويال لانكستر‏.‏

إن عشرات الصور تمر أمام عينيه ـ الآن ـ وعشرات الجمل يقوم باستدعائها إلي ذاكراته‏,‏ وجميعها جميعها تكتسب في هذه اللحظة معاني مغايرة‏,‏ لما حاول أن يخدع نفسه به من قبل‏,‏ أو ينفض تأثيره من دماغه ببساطة‏..‏ لقد حاول أن يتجاهل ويرفض‏,‏ الحقيقة‏,‏ التي تفرض نفسها ـ عليه ـ بقسوة في هذه اللحظات‏.

كان السنجاب حبيسا في دار السفارة الإسرائيلية في لندن‏!‏

وكان ذهاب هشام مع إدوارد إلي دار السفارة‏,‏ مثيرا للاهتمام والدهشة في آن واحد من رجال المتابعة‏.‏

إذ أنه من غير الطبيعي أو المنطقي‏,‏ أن تصطحب العميل‏,‏ إلي دار السفارة‏,‏ وإن حدث هذا فلابد أن يكون بسبب غير عادي‏,‏ أو استثنائي‏.‏

وفيما بعد ومن خلال أوراق التحقيقات انفكت طلاسم هذا العمل غير المفهوم‏,‏ عن حقيقة مذهلة‏,‏ حيث كان الصلف‏,‏ والغرور وتعالي الموساد‏,‏ هو السبب في تجاهل هذا الإجراء التأميني الأولي والبدائي‏..‏ إذ كان الجميع في الموساد يظنون أن جهاز المخابرات المصري لايمكن أن يكون متابعا للقصة منذ بدايتها علي هذا النحو‏,‏ كما تصور بعض أفراد الموساد‏,‏ أن اللجوء لتصرف غير طبيعي علي هذا النحو‏,‏ يحقق ـ في ذاته التأمين الكامل‏,‏ لأن أحدا لن يتصوره‏!!‏

أما في القاهرة فقد كان دخول هشام محجوب إلي دار السفارة الإسرائيلية في لندن‏,‏ يمثل لفريق إدارة العملية‏,‏ ضوءا أحمر‏,‏ يؤكد أن العملية دخلت بهذه الزيارة‏,‏ حيز التكليفات الحقيقية المباشرة لهشام‏..‏ وبدأت تحركات مضادة‏,‏ تقوم علي فتح قنوات اتصال‏,‏ بحذر‏,‏ مع بعض المحيطين بهشام في العمل‏,‏ وفي القاهرة‏,‏ وكذلك في لندن‏,‏ حتي تكون حركته وأهدافه مكشوفة من لحظة التكليف‏.

علي أية حال‏,‏ لقد أدخل الفأر نفسه في المصيدة‏,‏ وابتلع الطعم حتي آخره‏,‏ وجلس مذهولا في الغرفة الضيقة المغلقة بين أربعة جدران‏,‏ ووحيدا لمدة ساعة كاملة‏,‏ حتي فاجأه إدوارد بأنه داخل السفارة الإسرائيلية‏,‏ وأنه قد أصبح عميلا لهم سواء قبل أو لم يقبل‏!‏

ولما لم يجد إلا الصمت والذهول علي وجه هشام أكمل إدوارد‏,‏ ولكن بنبرة ناعمة وحنون أنت ـ الآن صديقنا ـ ونحن نمد يدنا إليك وعليك أن تقبل صداقتنا‏.‏

وفيما كان هشام يجلس علي مقعده بلاحراك‏,‏ كان إدوارد يدور حوله‏,‏ وهو يتلوي كحية ويضرب برفق علي راحة يده‏,‏ مستخدما فتاحة أظرف فضية‏.

كان ينتظر رد فعل من هشام يفيد الموافقة‏..‏ يسعي لمناقشة أي شيء‏.

ولكن هشام كان قد توقف عن التفكير‏,‏ وفقد ـ ولو مؤقتا ـ قدرته علي النطق‏!!‏

وعاد إدوارد يفصح عن شراسة متوحشة‏,‏ وهو يردد بنبرات هامسة‏,‏ ولكنها ضاغطة علي كل خلية من أعصاب هشام‏.‏

لدينا إيصالات بتوقيعك‏,‏ بلا تواريخ وصورة لك معنا والأوراق التي سبق وسلمتها لنا بخط يدك‏..‏ ونستطيع أن نضع عليها تواريخ قديمة‏,‏ تؤكد تعاملك معنا منذ سنوات طويلة‏,‏ بل إننا سوف نقوم بكتابة تقارير عسكرية وسياسية‏,‏ واقتصادية نقلد فيها خطك‏,‏ ونرسلها إلي المخابرات المصرية‏,‏ إذا لم تتعاون معنا وتصبح طوع إشارة من أصبع يدي الصغير‏..‏ وإذا حاولت ابلاغ السلطات المصرية‏,‏ فسنرسل كل هذا أيضا إلي المخابرات المصرية‏,‏ لكي يعرفوا أنك رجلنا منذ سنوات‏!!

أسقط في يد هشام‏,‏ وأدرك ساعتها أنه قد أصبح‏,‏ بالفعل‏,‏ سواء أراد أو لم يرد‏,‏ عميلا لإسرائيل‏.‏
كل ما فعله‏..‏ هو أن هز رأسه‏,‏ ثم أطرق غارقا في الصمت الرهيب‏.‏

وعندما أدرك إدوارد أن‏(‏ السيطرة‏)‏ علي العميل قد تمت علي أحسن وجه‏..‏ عاد مرة ثانية إلي الحديث إليه بلهجة ناعمة‏,‏ وحاول إخراجه من الإحساس القاتم الذي سقط فيه‏,‏ مطمئنا إياه‏,‏ أن أحدا لن يستطيع اكتشاف العلاقة أبدا‏,‏ وأنه يعمل مع أقوي جهاز مخابرات في العالم‏(‏ الموساد‏),‏ وأن هذه العلاقة ستمنحه مالا ووضعا لا يحلم بهما وبدأ إدوارد يحصل منه علي معلومات أكثر تفصيلا عن كل من يعرفهم في القوات المسلحة من أقارب وأصدقاء وفترة خدمته وتجنيده بالقوات المسلحة المصرية وقام بتلقينه بتعليمات الأمن اللازمة وحدد له موعدا في اليوم التالي‏.‏

وفي اليوم التالي‏,‏ كان لقاء آخر بين إدوارد وهشام في فندق ستراند‏,‏ مستغلين مداخله ومخارجه العجيبة في التمويه‏,‏ وتأمين اللقاء‏,‏ والعجيب أنهما لجآ للتمويه في مقابلات فندق ستراند‏,‏ بينما كان لقاء التجنيد الحقيقي قد تم في دار السفارة‏,‏ ودون أية سواتر‏.‏

جلس إدوارد إلي ضحيته الذي قد بدأ يفقد توتره وغضبه بخاصة أن إدوارد أعطاه مظروفا مليئا بأوراق مالية عند اللقاء في الفندق‏.‏

واتفق الطرفان‏,‏ علي أن يخرج كل منهما من أحد أبواب فندق ستراند‏,‏ ويستقل سيارة تاكسي‏,‏ تتجه إلي عنوان معين كتبه له إدوارد‏.‏

وحين وصلت السيارة الأجرة إلي هذا العنوان في ميدان سلون‏(‏ أحد أرقي أحياء العاصمة‏)‏ تبادل إدوارد وهشام النظرات‏,‏ ثم دلف كل منهما منفردا الي باب البناية‏,‏ التي تعلو محطة سلون سكوير لمترو الأنفاق‏!

وعندما وصلا إلي عتبة الشقة‏(83)‏ في الدور الثامن‏,‏ كان إدوارد يتلفت‏,‏ حتي يتأكد أن أحدا لم يتبعهما‏.‏

رن الجرس بسرعة‏,‏ ففتح شخص‏,‏ ليطل برأسه أولا‏,‏ ثم يدعوهما للدخول‏.

قام إدوارد بتعريف هشام‏,‏ بهذا الشخص‏,‏ وقال إن إسمه جورج‏,‏ وبدأت في هذه الشقة‏,‏ أولي وقائع تدريب الجاسوس هشام علي محجوب‏,‏ علي استخدام الحبر السري في الكتابة‏,‏ في مراسلته لهم وتحديد عنوان للتراسل‏.‏ وأسلوب استقباله للتعليمات الصادرة له منهم بواسطة الراديو‏.‏

وقد ساعدت دراسة هشام في معهد اللاسلكي علي هذا كثيرا‏,‏ ولم يكتف جورج وإدوارد بهذا‏,‏ بل أشارا إلي بعض ملاحظات‏,‏ يمكن إذا درسها هشام ومع بعض التدريب أن يجيد اسلوب اجادة العلاقات مع الآخرين وكيفية استخدام وسائل الاخفاء‏.

علي أية حال لقد بدأت تكليفات الموساد لهشام‏,‏ بالحصول علي معلومات متنوعة في المجال العسكري أو المدني وكان رجال المخابرات المصرية يتوقعون أن يتقدم هشام إليهم من تلقاء نفسه بعد هذه المرحلة للابلاغ عما حدث ولكنه فضل التعامل مع المخابرات الإسرائيلية‏.

وكانت فترات إقامة هشام في لندن‏,‏ أو في القاهرة تتجدد بنوع التكليفات‏,.

كانت كيمياء هشام تتغير من الداخل‏!.‏

نسي الصدمة والدهشة‏,‏ والغضب والخدعة‏!!.

وغرق إلي آخر مدي في تلبية إحتياجات جورج‏,‏ بل وأصبح ـ أحيانا ـ يبادر‏,‏ دون أن يطلب أحد منه بالإبلاغ عن أحوال بعينها‏!!‏ وإستمرت متابعة هشام مع إحكام السيطرة علي جميع تحركاته ومراسلاته السرية بالإضافة إلي دفع بعض الضباط من أصدقائه لمده بالمعلومات التي يرغب الحصول عليها لدسها عليه دون علمه بما يخدم المصلحة القومية للبلاد واستغلال ذلك في التحضير لخطة الخداع الاستراتيجي لحرب أكتوبر‏1973.‏


يتبع------------







التوقيع :
اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة


Some men, see things as they are, and say
"WHY"???

I dream things, that never were,, and say
"WHY NOT"!!!!







قديم 16-10-2002, 02:56 AM   رقم المشاركة : 13
العمدة الإجباري
ود مميز
 
الصورة الرمزية العمدة الإجباري
 






العمدة الإجباري غير متصل

أثناء وجود هشام في لندن كان دائم التردد علي حانة في منطقة نوتينج هيل جيت‏,‏ بجوار بنك باركليز‏,‏ اسمها البجعة وكان يحاول اجتذاب بعض الأفراد المصريين العاملين في مؤسسات مختلفة لمعرفة أي أخبار منهم بدعوتهم إلي مشروب فيها‏,‏ والثرثرة معهم عن كل شيء‏.

وقد كان مكان هشام المفضل هو الجلوس علي البار في أخر مقعد علي الشمال‏,‏ حتي يستطيع أن يري في المرآة المواجهة له‏,‏ ما إذا كان هناك من يراقبه خلف ظهره‏..‏ وكان موقع هذه الحانة قريبا من رويال لانكستر‏,‏ أو الفندق الذي كانت بعض مجموعات مصر للطيران تنزل فيه‏,‏ وكان هشام بوصفه زميلا لهم‏,‏ يحاول أن يستدرج بعضهم إلي معرفة معلومات عن من الذي كان يجيء علي طائرات مصر للطيران‏,‏ وبالذات من المسئولين‏,‏ وكان ذلك في كثير من الأحيان ـ وقتها ـ سرا لايعلمه أحد‏,‏ كما كان موقع هذه الحانة قريبا من مدخل شارع بالاس جرين‏,‏ الذي يخترق حديقة كينزنجتون الملكية‏,‏ وهو الموقع الذي توجد فيه السفارة الإسرائيلية‏,‏ تلك التي ارتبطت في ذهن هشام بذكري لاتنسي‏!

نعم كانت كيمياء هشام تتغير‏!.

كان يسأل الطيارين بطرق غير مباشرة وأساليب لا تثير الشكوك عما اذا كانوا قد لاحظوا تغييرات معينة في القواعد العسكرية‏,‏ التي تمر طائراتهم إلي جوارها‏,‏ وكان يسألهم عما إذا كانوا مازالوا يلتقون بزملائهم الطيارين العسكريين‏,‏ الذين تزامل بعضهم معهم في الكلية الجوية وقت الدراسة‏,‏
ويسأل عن أنواع الأسلحة الجديدة‏,‏ والروح المعنوية داخل الجيش‏,‏ وقدرات سلاح الطيران‏.‏

ثم إنه كان يسأل ـ عن بعض قواعد القوات الجوية بالذات‏.

وكان رجال المخابرات المصرية الذين يتابعون العملية في القاهرة ولندن‏,‏ يلاحظون أن السنجاب نشيط جدا‏,‏ في جمع ثمار البندق والكستناء‏,‏ وأن الجاسوس قد نشط في جمع الأخبار والمعلومات‏.‏

وبدأت مرحلة معقدة جدا من متابعتهم للعملية‏,‏ إذ عمدوا الي تسريب البيانات والأخبار المضللة إلي هشام‏.‏

وإستمر استخدام عناصر من العاملين في مصر للطيران‏,‏ والمؤسسات المصرية في لندن وبعض أصدقاء شقيقه في القوات المسلحة لتسريب معلومات تسبب ـ دون أن يدري ـ في إرباك القرار العسكري الإسرائيلي‏.‏

كان العمود الفقري لهذه المعلومات هو الحديث عن أن جزءا كبيرا من طائرات سلاح الجو المصري السوفيتية الصنع‏,‏ سوف تصبح خردة في ظرف شهور‏,‏ إذا استمر تباطؤ موسكو في إمداد مصر بقطع الغيار وأن النسبة الغالبة من المعدات الخاصة الموجودة في قاعدة كوم أوشيم‏,‏ لاتستطيع الصمود في معركة يزيد طولها علي‏48‏ ساعة‏,‏ لعدم توافر خطوط ذخيرة‏,‏ أو قطع غيار‏.‏

وأن بعض القادة والضباط قد بدأوا بالفعل تنفيذ‏,‏ مانشرته بعض صحف القاهرة‏,‏ من الحصول علي إجازات لأداء العمرة‏!.‏

وفوق هذا مجموعة من التصريحات المكذوبة‏,‏ والمنسوبة إلي القادة تؤكد أن احتمال الحرب هو احتمال مستحيل‏,‏ وأن التصريحات السياسية التي تؤكد مثل هذه المسألة هي محض أقوال للاستهلاك المحلي‏.‏

وإمعانا في زيادة مصداقية هذه المعلومات الكاذبة‏,‏ لدي العدو‏,‏ فقد كان رجال المخابرات المصرية يزودونه هنا ــ عن طريق وسطاء طبعا ــ بتفاصيل فنية تزيد من أرجحية وثقل‏,‏ المعلومات التي سينقلها إلي إسرائيل‏,‏ وإلي الموساد‏.‏

من ضمنها مثلا أن خراطيم الوقود في الطائرات المصرية‏,‏ السوفيتية الصنع‏,‏ في شح شديد‏,‏ وأن هذا العيب في ذاته كفيل بتعطيل جزء غير بسيط من طاقة وقدرة سلاح الجو في مصر‏,‏ وأن أجهزة التنشين الليلي لم تصل إلي القاهرة‏,‏ ومن ثم لم يتم تركيبها علي بعض المعدات بما يضعف قدرة هذه المعدات علي القتال في جميع الأجواء‏.‏

وأخيرا فقد كان هشام ـ القناة التي عملها ـ ينقل معلومات خاطئة إضافية لإسرائيل‏,‏ عن نيات مصرية بتسريح دفعات كبيرة من قواتها المسلحة‏,‏ وأن المناورات التي تقوم بها هذه القوات‏,‏ هي مجرد محاولات فاشلة‏,‏ لرفع الروح المعنوية لأفراد القوات المسلحة حتي لايتمردوا ولخداع الشعب حتي لايثور‏!!.‏

لقد تم استخدام هشام في فصول خطة الخداع الاستراتيجي لحرب أكتوبر‏1973,‏ حتي ساهمت المعلومات التي نقلها في إقناع قادة إسرائيل بأن مصر لن تحارب ولو بعد مائة عام‏!.‏

أما هشام نفسه‏,‏ فقد بدأ يتصرف كجاسوس محترف‏!!.‏

وكان ينوع مداخله‏,‏ وطرق وصوله إلي كل من شقة جورج في سلون سكوير‏,‏ أو إلي دار السفارة الإسرائيلية في بالاس جرين‏.‏ فمرة يدخل إلي بالاس جرين من ناحية نوتينج هيل جيت‏,‏ بعد أن يكون قد احتسي مشروبا في حانة سوان‏,‏ أو جلس يعتصر بعض المعلومات من شخصية يختارها بدقة‏..‏ ومرة يدخل إلي نفس الشارع من بالاس جيت‏,‏ وشارع كينزنجتون جروف العريض الشهير‏,‏ الذي تربض فيه قاعة الموسيقي العظيمة رويال ألبرت هول‏,‏ كإحدي علاماته التي لاتغيب عن البال‏!.‏

أما شقة جورج فقد كان يصل إليها أحيانا بتاكسي‏,‏ أو يجلس علي مقهي بالم تحتها‏,‏ ثم يتمشي إلي بوابة بنايتها‏,‏ أو يركب مترو الإنفاق‏,‏ ويركب المصعد من النفق مباشرة‏,‏ دون حاجة إلي أن يظهر علي سطح الأرض‏.‏

وبدا هشام منهمكا في عمليات جمع المعلومات‏,‏ وتسليمها باليد‏,‏ أو إرسالها بالشفرة وبالحبر السري‏,‏ علي عناوين بعينها في أوروبا‏,‏ وفي إنجلترا نفسها تم تلقينها له‏,‏ كما بدا منهمكا في الحصول علي المال‏,‏ بل وبدأ يدخل في عمليات مساومة حول زيادة سعر المادة التي يأتي بها‏.‏

بعبارة أخري بدأ يعرف قيمة البضاعة التي يبيعها‏..‏ البضاعة التي لم تكن تعني ـ من زاوية أخري غير تلك التي ينظر منها ــ سوي الوطن وشعب هذا الوطن‏..‏ الأباء‏,‏ والأشقاء‏,‏ والأبناء‏,‏ والأصدقاء‏.

وكذلك بدا هشام أثناء وجوده في لندن منهمكا في أن يعيش فصول حياته الجديدة‏,‏ حيث يذهب إلي كازينو البلاي بوي وحده‏,‏ وإلي المطاعم الفاخرة‏,‏ وبدأ يتعلم مصادقة البنات‏,‏ والأنفاق عليهن‏..‏ بل وبدأ يحجم عن إمداد أبيه بكل المصروفات اللازمة لعلاجه‏,‏ مفضلا أن ينفق ماله علي هذا اللون من الإنفاق الجديد‏..‏ واللذيذ‏!!.‏

كما أصبح المكتب الذي استأجره في مصر‏,‏ يسبغ وجاهة شديدة علي شاغله‏!.

وبالطبع عرف هشام أنه لاتوجد شركة بلجيكية للجرارات ولايحزنون‏,‏ وأصبحت صفة هذا المكتب‏..‏ استيراد بعض الأجهزة الكهربائية الكمالية التي لاتصنعها مصر‏,‏ وطرحها في المعارض التي تزخر بها الأسواق‏!!.‏

وفي يوم السبت السادس من أكتوبر‏,‏ وفي الساعة الثانية والنصف‏,‏ كان هشام يتسكع في شوارع القاهرة‏,‏ باحثا عن قميص ظريف‏,‏ ورابطة عنق‏,‏ يرتديهما في سهرة صاخبة كان قد خطط لها‏.

وفجأة تسمر في مكانه‏,‏ إذ طرقت أذنه بعنف عبارة‏,‏ أطلقها رجل جواره‏,‏ وهو يخاطب آخر‏.‏
الحرب قامت‏..‏ ومصر وسوريا هاجمتا إسرائيل‏!‏


يتبع-----------







التوقيع :
اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة


Some men, see things as they are, and say
"WHY"???

I dream things, that never were,, and say
"WHY NOT"!!!!







قديم 16-10-2002, 02:57 AM   رقم المشاركة : 14
العمدة الإجباري
ود مميز
 
الصورة الرمزية العمدة الإجباري
 






العمدة الإجباري غير متصل

لم يكن هشام يدري ـ بالضبط ـ مانوع هذا الشعور العفوي التلقائي الذي بدر منه عندما سمع الجملة‏..‏ كان شعورا فاقد الهوية‏,‏ يتأرجح بين الفرح والغضب والخوف‏,‏ إلي أن إستقر‏,‏ بتأثير العوامل الواقعية‏,‏ التي تشكل حدود ملعبه الحالي‏,‏ إلي أن يصبح شعورا بالخوف‏,‏ والرغبة في أن تنهزم مصر وتنهزم سوريا‏!!.‏

عاد هشام بسرعة إلي منزله وبدأ في أرسال خطابات للموساد علي العناوين المحددة له ولكنها لاتصل حيث كانت المخابرات المصرية تحصل عليها قبل وصولها الي العدو‏.‏

وكانت الساعات التالية تحمل أنباء الاكتساح الهادر الذي حققته القوات المصرية لخطوط إسرائيل‏..‏ وبدأ هشام يشعر أنه أصبح مسكونا بالخوف‏,‏ واستمر يحاول الاتصال بإدوارد وجورج من خلال الخطابات‏.‏

نزل هشام إلي الشارع يحاول إلهاء نفسه بأي شئ‏!‏

لم يكن يفكر سوي في نفسه‏.

لم يتذكر حتي أمه‏,‏ أو أخاه الذي لابد أنه ــ في تلك اللحظات ــ كان يشارك في القتال المستمر الذي يدور خندقا بخندق‏,‏ وموقعا بموقع‏.‏

وانطلقت المسيرات في مصر تؤيد القوات المسلحة وتزغرد من أجل العبور‏.‏

هذا المشهد العظيم في أكتوبر‏1973,‏ جعل هشام علي يقين بأن طريقه‏,‏ هو في اتجاه واحد‏,‏ إلي إسرائيل‏!!.

وبعد أن انتهت الحرب التي أعادت الكرامة لكل العرب‏,‏ وحطمت غرور إسرائيل وأذاقتها الذل‏,‏ دخل هشام علي محجوب مرحلة جديدة في علاقته بإسرائيل‏,‏ إذ كان يود أن يؤكد للموساد إخلاصه‏,‏ وأن المعلومات التي ينقلها إليهم صحيحة‏,‏ وأنه لايعرف كيف إستطاعت مصر أن تحارب‏,‏ علي الرغم من كل المعلومات التي توافرت لديه قبل ذلك‏,‏ والتي نقلها جميعا إلي إسرائيل‏.‏

ومن جهة أخري فقد كان الموساد يشك ــ بقوة ــ في هشام بعدما اعتمدت قيادات لقطاعات كثيرة من الجيش الإسرائيلي‏,‏ علي المعلومات المضللة التي كان يمدها بها‏,‏ واتخذت من القرارات قبيل القتال‏,‏ وأثناءه‏,‏ مانجمت عنه هزيمة إسرائيل الكاسحة‏.‏

إنغمس هشام ــ أكثر ــ في وحل الهوان والخذلان ــ‏,‏ بذهابه إلي إسرائيل بجواز سفر باسم آخر‏,‏ من مطار أورلي في فرنسا‏.‏

وفي تل أبيب قام رجال الموساد ــ بحضور إدوارد الذي كان يقول دائما‏:‏ معي الكتالوج الخاص بهذا الولد ـ باستجواب هشام‏,‏ وذلك للتأكد من أنه ليس كاذبا‏.‏ ثم رأي الموساد أن يعاد تدريب هشام من جديد‏,‏ علي استخدام جهاز لاسلكي حديث‏,‏ ثم عاد إلي فرنسا ومعه جهاز لاسلكي عبارة عن بار خشبي للتمويه‏.‏

كل هذا وعيون مصر الساهرة تتابعه في كل خطوة‏,‏ حتي داخل إسرائيل نفسها‏.

وبعد عودة هشام للقاهرة‏,‏ دخل رجالنا إلي مقر إقامة هشام‏,‏ وعطلوا جهاز اللاسلكي‏..‏ وكانت هذه رسالة أزعجت الموساد جدا‏,‏ إذ أن تعطيل الجهاز بهذا الشكل كان يعني أن هشام تحت الرقابة‏,‏ إلا أن الكفاءة الفنية المذهلة لرجالنا‏,‏ جعلت عملية تعطيل الجهاز تبدو‏,‏ وكأنها عملية طبيعية وليست وليدة تخريب‏!!‏ حيث سبق التعرف علي إمكانيات هذا الجهاز من عمليات سابقة في المخابرات المصرية‏.‏

ومرة أخري سافر هشام إلي تل أبيب ــ عبر فرنسا ــ حيث تم تدريبه علي جهاز لاسلكي آخر جديد ووضع في وسيلة إخفاء مختلفة‏(‏ ثلاجة صغيرة‏).‏

وعند ذلك صدر قرار جهاز المخابرات العامة في مصر‏,‏ بإغلاق ملف عملية السنجاب‏,‏ بعد أن أدت دورها وحققت أغراضها لمصلحة الأمن القومي المصري‏.‏

وصدرت التعليمات إلي عناصر الأمن المصرية من كلمة واحدة المتفق عليها وهي الصاعقة ليتم القبض علي هشام بالتنسيق مع نيابة أمن الدولة‏.‏

هل تريدون أن تعرفوا آخر ورقة في ملف هذه القصة التي تمتزج فيها البطولة والنصر‏,‏ بالخزي والخذلان‏,‏ والصعود بالسقوط‏,‏ بطولة رجالنا الذين يسهرون علي سلامة الوطن وسلامة المواطن وخزي وخذلان من باعوا الأوطان بأرخص الأثمان؟‏.‏

في القاهرة جري التحقيق معه‏,‏ بمعرفة رجال نيابة أمن الدولة‏,‏ وقدم للمحاكمة‏,‏ وأمام المحكمة اعترف تفصيليا بخيانته وعاره‏.

وكان الحكم الرادع هو الإعدام‏.‏

ولكنه لم يصل إلي منصة الإعدام‏,‏ فقد مات في السجن قبل التنفيذ‏,‏ وهو ـ في الحقيقة ـ كان قد مات قبل ذلك بوقت طويل‏..‏ طويل‏..‏ منذ أول لقاءاته مع العدو بقلب ميت وضمير ميت‏.

النهاية







التوقيع :
اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة


Some men, see things as they are, and say
"WHY"???

I dream things, that never were,, and say
"WHY NOT"!!!!







قديم 16-10-2002, 11:26 PM   رقم المشاركة : 15
~*¤§¤زيزو¤§¤*~
( وِد لامِـــع )
 
الصورة الرمزية ~*¤§¤زيزو¤§¤*~
 






~*¤§¤زيزو¤§¤*~ غير متصل

ياعمدة ترا انا تعبت وانا اقرا 0000

مع انها طويلة لكن قريتها كلها0000


وطبعاً أمثال هشام محجوب كثير000

ممن عمل لهم غسيل مخ 0000


لكن مانقول غير اللة يجعل كيدهم في نحورهم000







قديم 16-10-2002, 11:40 PM   رقم المشاركة : 16
العمدة الإجباري
ود مميز
 
الصورة الرمزية العمدة الإجباري
 






العمدة الإجباري غير متصل

يا هلا زيزو،،،، تعبتك مو؟؟؟

كان ممكن تنسخها على جهازك وتقراها براحتك،،، وترد وقت ما يريحك.

أنا منزلها للفائدة أولاً.

تسلم حبيب قلبي على كرم أخلاقك







التوقيع :
اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة


Some men, see things as they are, and say
"WHY"???

I dream things, that never were,, and say
"WHY NOT"!!!!







قديم 16-10-2002, 11:44 PM   رقم المشاركة : 17
~*¤§¤زيزو¤§¤*~
( وِد لامِـــع )
 
الصورة الرمزية ~*¤§¤زيزو¤§¤*~
 






~*¤§¤زيزو¤§¤*~ غير متصل

ولو ياعمدة المدينة

بس واللة احسن الروايات روايات المخابرات وخاصة العسكرية

من يوم تقرا تنسى نفسك الا انت مخلص القصة0000







قديم 17-10-2002, 07:48 PM   رقم المشاركة : 18
العمدة الإجباري
ود مميز
 
الصورة الرمزية العمدة الإجباري
 






العمدة الإجباري غير متصل

إذا على كده،،، حطفشك على الأخر،،، عندي قصص كثيرة،،، اليوم راح أنزل وحده







التوقيع :
اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة


Some men, see things as they are, and say
"WHY"???

I dream things, that never were,, and say
"WHY NOT"!!!!







قديم 17-10-2002, 08:39 PM   رقم المشاركة : 19
~*¤§¤زيزو¤§¤*~
( وِد لامِـــع )
 
الصورة الرمزية ~*¤§¤زيزو¤§¤*~
 






~*¤§¤زيزو¤§¤*~ غير متصل

عمدة صدقت أنت:D




هههههه







موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)
   


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:59 PM.




 


    مجمموعة ترايدنت العربية